دبي تستضيف القمة الشرطية العالمية الأولى في مارس 2022

اعتمد معالي الفريق عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، تنظيم فعاليات «القمة الشرطية العالمية الأولى» في دبي خلال شهر مارس من عام 2022 تزامناً مع فعاليات معرض «إكسبو 2020»، والتي سيحضرها نخبة من القادة الشرطيين على مستوى العالم وبينهم الشرطة الدولية «إنتربول» والشرطة الأوروبية «يوروبول» والجمعية الدولية لقادة الشرطة، والقيادات الشرطية على مستوى وزارة الداخلية في الدولة.

وأكد معالي الفريق المري أن القمة الشرطية العالمية تعد الأولى من نوعها بهذا المستوى في المنطقة، وتعقد لمناقشة محاور رئيسة تتعلق بمستقبل العمل الشرطي في ظل التطورات التكنولوجية الحديثة والسريعة في أنظمة الذكاء الاصطناعي، وكذلك التخصصات الشرطية المختلفة، مؤكداً أن القمة تدعم الخطط الاستراتيجية لشرطة دبي في استشراف المستقبل في العمل الشرطي، وذلك من أجل تعزيز الأمن والأمان، والعمل على إسعاد أفراد المجتمع بما يتماشى مع «خطة دبي» و«مئوية الإمارات 2071»، واستراتيجية وزارة الداخلية.

وجاء اعتماد فعاليات القمة الشرطية العالمية الأولى بعد أن أمر معالي الفريق المري بتطوير فعاليات «ملتقى أفضل التطبيقات الشرطية» بعد النجاح الذي حققه على مدار 12 دورة، إلى قمة شُرطية تجمع في كنفها كافة القيادات على مستوى العالم لمناقشة أفضل التطبيقات والممارسات في العمل الشرطي، واستشراف المستقبل في استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في العمليات الشرطية ومكافحة الجريمة.

5 محاور

من جانبه، أكد اللواء الدكتور عبدالقدوس عبدالرزاق العبيدلي مساعد القائد العام لشؤون التميز والريادة، أن القمة الشرطية العالمية الأولى ستناقش خمسة محاور رئيسة ومهمة في العمل الشرطي، أولها «المحور المروري» الذي سيبحث آفاق المستقبل والتطورات في العمل المروري.

وبين اللواء العبيدلي أن المحور الثاني يتمثل في «المحور الجنائي»، وسيناقش أفضل الممارسات العالمية في مكافحة الجريمة، وسيتناول المحور الثالث استشراف المستقبل في «العمليات الشرطية» فيما يتناول المحور الرابع «مكافحة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية»والمحور الخامس سيناقش «شرطة المستقبل» وآليات الاستعداد للتعامل مع التغيرات القادمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات