«استطلاع البيان»: وجهات نظر متقاربة حيال مواكبة «الإرشاد الأكاديمي» لما بعد كوفيد 19

أكد 57 % من المستجيبين لاستطلاع «البيان» الأسبوعي أن برامج الإرشاد الأكاديمي الحالية تواكب مرحلة ما بعد كوفيد 19، بينما رأى 43% منهم أنها لا تواكب المرحلة الجديدة وذلك عبر موقع «البيان» الإلكتروني.

وفي ذات الاستطلاع ولكن عبر حساب «البيان» في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أجاب 47% من المستطلعة آراؤهم أن برامج الإرشاد الأكاديمي الحالية تواكب مرحلة ما بعد «كورونا»، في الوقت الذي ذكر 53% منهم أنها لا تواكب.

وأوضح الدكتور محمد أحمد عبد الرحمن مدير جامعة الوصل أنه لا يوجد مجال للتشكيك بأن الحياة قبل جائحة كورونا لن تكون كما هي عليه بعدها، ولا يخفى على الجميع أهمية الإرشاد الأكاديمي للطلاب من أجل اختيار التخصصات المناسبة والمطلوبة لسوق العمل وفي ظل انتشار جائحة كورونا حيث يتزايد التركيز على أهمية استمرار التعليم عن بعد و توجيه مخرجات المدارس من الطلاب لاختيار التخصص الأنسب لهم، مما يحتم على المؤسسات التعليمية وضع إجراءات وخطط جادة لتوفير إرشاد أكاديمي ناجح قادر على استقطاب الطلبة وتوجيههم حيث يعتبر قطاع التعليم من أكثر القطاعات التي واجهت تحديات كبرى من أجل استمرار تقديم خدمات التعليم رغم كل الظروف.

وأضاف أن الاستثمار في التعليم والإرشاد الأكاديمي استثمار ناجح وطويل الأمد بكل المقاييس، حيث تعتبر أزمة كورونا من أهم الأسباب التي أدت إلى فتح آفاق جديدة ومتنوعة لتوفير فرص التعليم وتدعيم ثقافة التعليم عبر الإنترنت ومنها يتم كذلك توفير برامج و خيارات أوسع لإرشاد الخريجين الجدد حول وضع سوق العمل والتخصصات التي تحظى بإقبال كبير خلال هذه الفترة.

ومن جهته قال الدكتور حسن مصطفى عميد كلية الاتصال الجماهيري في جامعة الفلاح، إن الجائحة التي أصابت العالم ومنها دولة الإمارات العربية المتحدة بسبب فيروس «كوفيد 19» أفرزت متطلبات مستقبلية تتعلق بضرورة استقطاب مزيد من الكفاءات الوطنية للقطاعات الحيوية المهمة، مثل الصحة وإدارة الأزمات والذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا والتي أسهمت بشكل فاعل في نجاح الدولة في مواجهة الفيروس، لذلك لا بد أن يتم توجيه الطلاب وتقديم الإرشادات اللازمة لإظهار ذلك للطلاب المقبلين على المرحلة الجامعية بأهمية هذه التخصصات عقب الأزمة.

وأفاد الدكتور حسن مصطفى بأنه يتوقع تزايداً في أعداد الطلبة الراغبين في دراسة مثل هذه التخصصات المذكورة مع انطلاق العام الدراسي المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات