طبيب إماراتي يطيل الساق المتضررة من الحوادث بـ«الريموت»

كشف الدكتور سعيد آل ثاني استشاري طب وجراحة العظام نجاح 10 عمليات تطويل للساق المتضررة جراء حوادث السيارات بتقنية الريموت كونترول، مؤكداً أنه بدأ في عملية تطويل تصل إلى 15 سنتمتراً لأحد المواطنين، بعد تعرضه لحادث بليغ، متوقعاً أن تكون العملية أكبر عملية تطويل على مستوى العالم فور الانتهاء منها، والتي ستستغرق عاماً كاملاً.

وتفصيلاً، قال الطبيب الإماراتي الدكتور سعيد آل ثاني لـ«البيان»: إن عملية التطويل تتم عن طريق الريموت كونترول، عبر وضع سيخ مغناطيسي داخل الرجل المراد تطويلها، ويكون مع الشخص جهاز ريموت كونترول، ويقوم المريض وهو في البيت أو المكتب بوضع جهاز الريموت على القطعة المغناطسية المثبتة في السيخ داخل الرجل، ويتم التطويل تدريجياً حسب برمجة الجهاز بالزيادة المحددة نفسها مسبقاً، ولا يستطيع المريض زيادة أو تقليل حتى ولو جزء بسيط من الملليمتر، فمثلاً إذا أردنا تطويل 3 سنتمترات في الساق يتم برمجة الجهاز لتطويل واحد ملليمتر في اليوم، وبعد الوصول إلى النسبة المبرمجة مسبقاً يتوقف الجهاز، ولا يمكن للمريض التطويل أكثر منذ ذلك، ويتم متابعة المريض عن بعد لمعرفة مدى التزامه بالبرنامج.

تقنية

وأوضح أن تقنية الريموت كونترول المستخدمة في التطويل بدأت العام الماضي على مستوى العالم، من قبل إحدى الشركات الأمريكية، التي ما زالت تتفرد بهذه التقنية، لافتاً إلى أنه قام خلال عام واحد بإجراء 10 عمليات تطويل لذكور وإناث مواطنين، تعرضوا لحوادث أفقدتهم بين 2 - 3 سنتمترات من إحدى الساقين، ما أحدث لديهم مشكلة من ناحية المشي أو التوازن، مؤكداً أنهم عادوا بعد إجراء عمليات التطويل لممارسة حياتهم الطبيعية.

وأشار الدكتور آل ثاني إلى البدء في علاج مواطن فقد 15 سنتمتراً من الساق بسبب تعرضه لحادث بليغ قبل عام تقريباً، وترك فراغا كبيرا بين الركبة والساق، دون استخدام أي عظام خارجية وإنما من جسم المريض.

لافتاً إلى أنه تم لغاية الآن تطويل سنتمتر واحد، متوقعاً أن تستغرق العملية كاملة مدة عام، وسيعود المريض، بإذن الله، لوضعه الطبيعي، متوقعاً أن تكون العملية لحظة انتهائها أطول عملية تطويل في العالم، لأن جهاز الريموت كونترول مصمم لتطويل 10 سنتمترات، ولكن تم تطويره في المركز وصل إلى 15 سنتمتراً.

كما أوضح أنه يمكن استخدام التقنية أيضاً لتطويل قصار القامة، ولكن العملية مكلفة جداً خصوصاً أن السيخ الواحد تصل تكلفته إلى 120 ألف درهم، ولا تغطى من قبل التأمين باعتبارها من العمليات التجميلية.

وأشار إلى أن العملية الأولى كانت لمواطن تعرض لحادث عام 2004، وحدث عنده كسر نجم عنها قصر في الساق وصلت إلى 3 سنتمتراً وخلال 6 أشهر عاد لحياته الطبيعية.

دقة

أوضح الدكتور سعيد آل ثاني أن ميزة التطويل بالريموت كنترول هي الدقة، وأن نسبة الالتهابات تكون قليلة جداً وسرعة الاستشفاء أسرع، ولا يحتاج المريض للمبيت في المستشفى، وإنما لمرة واحدة أسبوعياً أو كل عشرة أيام لعمل صور الأشعة للتأكد من أن عملية التطويل تسير على أكمل وجه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات