الفحوصات والإجراءات والتقصي النشط تخفّض إصابات «كورونا» في أبوظبي

أعلنت لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الناجمة عن جائحة (كوفيد 19) في إمارة أبوظبي بالتعاون مع دائرة الصحة عن النتائج المحققة لمبادرات الفحوصات المختلفة وحملات التقصي النشط التي تم تطبيقها في إمارة أبوظبي ضمن برنامج المسح الوطني.

والتي أدت بالإضافة إلى الإجراءات الاحترازية الوقائية المتخذة، للحد من انتشار الفيروس، إذ انخفضت نسب الحالات المؤكدة من إجمالي الفحوصات في كافة مناطق الإمارة، فوصلت النسبة في مدينة أبوظبي إلى 0.3 % وفي الظفرة إلى 0.4 % وفي العين إلى 0.6 %.

وكانت اللجنة قد أعلنت في نهاية شهر يونيو الماضي عن استهداف برنامج المسح الوطني تحقيق أقل من 1% في نسب الإصابات، ومن ثم قامت بحملة توعية في جميع مناطق الإمارة لتأكيد أهمية الالتزام بالإجراءات كجزء من الواجب الوطني للحد من انتشار الفيروس، مما ساعد في رفع مستوى الالتزام وممارسة التباعد الجسدي، وبالتالي خفض النسب لمستواها الحالي.

سيطرة

ويعد الهدف الرئيس للبرنامج هو الحد من انتشار فيروس (كوفيد 19) والسيطرة على العدوى من خلال الفحص المستمر للمجتمع وتوفير الفحص المجاني لفئات مختلفة من المجتمع عبر مبادرات متنوعة للتقصي النشط مثل الفحص المنزلي. وستواصل اللجنة بالتعاون مع دائرة الصحة والجهات المعنية في الإمارة جهودها للحفاظ على المكتسبات المحققة، حتى تتم السيطرة تماماً على الجائحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات