13 مليون مستفيد في 36 دولة من «سقيا الإمارات»

تؤدي مؤسسة «سقيا الإمارات» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» تحت مظلة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية قبل خمس سنوات دوراً جوهرياً في مأسسة العمل الإنساني وترسيخ مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة كعاصمة مستدامة للعمل الإنساني ومن أكبر الجهات المانحة للمساعدات الإنسانية بالعالم.

ونجحت المؤسسة في الوصول إلى أكثر من 13 مليون شخص في 36 دولة حول العالم، ونفذت ما يزيد على 1000 مشروع مياه مستدام في مختلف أرجاء العالم حتى الآن، بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين: هيئة كهرباء ومياه دبي، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية وجمعية دار البر.

دور مؤثر

وأكد معالي سعيد محمد الطاير، رئيس مجلس الأمناء في مؤسسة «سقيا الإمارات»، أن المؤسسة أثبتت منذ تأسيسها عام 2015 دورها المؤثر الداعم لدولة الإمارات بوصفها منارة للإنسانية وواحة للعمل الإنساني، وحرصها على مواصلة النهج الذي أرساه المغفور له بإذن الله الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه

وتوجيهات القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لمد يد العطاء لكل محتاج في كل مكان دون النظر إلى دين أو لون أو عرق أو ثقافة«.

وأضاف:»نعمل وفق رؤية وكلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله: (إن دولة الإمارات ليست مركزاً اقتصادياً فحسب، وليست محطة سياحية بين الشرق والغرب، بل نحن مركز إنساني مهم على الساحة العالمية).

وتدعم «سقيا الإمارات» الهيئات والمنظمات المعنية محلياً وعالمياً لمساعدة المحتاجين، وتوفير المياه الصالحة للشرب للمجتمعات التي تعاني من ندرة وتلوث المياه. وفي عام الاستعداد للخمسين، نكثف جهودنا للسنوات القادمة لتوفير المياه النقية للمنكوبين حول العالم، بما يحقق أهداف التنمية المستدامة والخير للإنسانية جمعاء«.

التزام

وأكد محمد عبدالكريم الشامسي، المدير التنفيذي بالوكالة لمؤسسة»سقيا الإمارات«، التزام المؤسسة بالمضي قدماً لتعزيز الشراكات وإطلاق المزيد من المشاريع لتحقيق أهداف مؤسسة»سقيا الإمارات«لتوفير المياه الصالحة للشرب للمجتمعات التي تعاني شح المياه، ودعم جهود البحوث والتطوير لإيجاد حلول مبتكرة ومستدامة واستكشاف سبل تنقية المياه باستخدام الطاقة الشمسية.

2015

في عام 2014، أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، مبادرة (سقيا الإمارات) لتوفير المياه النظيفة لخمسة ملايين شخص حول العالم. وقد حققت المبادرة، وبالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، نجاحاً باهراً، وتجاوزت أهدافها المنشودة، من خلال جمع ما يكفي من التبرعات لتوفير مياه الشرب النظيفة لأكثر من 7 ملايين شخص حول العالم.

وبعد النتائج اللافتة للمبادرة، أصدر سموه قانوناً في مارس 2015، بإنشاء مؤسسة (سقيا الإمارات) كمنظمة غير ربحية تحت مظلة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، تعمل بصورة رئيسية في بحث وتنمية حلول لمشاكل شح المياه وتوفير المياه الصالحة للشرب لتساعد المجتمعات التي تعاني من نقص وتلوث المياه.

وأسهمت مذكرة التفاهم التي أبرمتها»سقيا الإمارات«مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانيّة في دعم أهداف المؤسستين الرامية للعمل على مشروعات مستدامة وتنموية لتوفير المياه حول العالم.

وفي عامها الأول، أطلقت المؤسسة حملتها الرمضانية السنوية، ووزعت مياه شرب معبأة على الصائمين داخل الدولة بعدد تجاوز 2.5 مليون كوب ماء بالتعاون مع المؤسسات والجمعيات الخيرية المحلية. وبالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي، تم إرسال أكثر من 1.2 مليون عبوة مياه شرب معبأة إلى المنكوبين في اليمن.

2016

انطلاقاً من إدراكها لأهمية المياه الجوهرية في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتأثير ندرة المياه على أكثر من 40% من سكان العالم، اتخذت مؤسسة»سقيا الإمارات«على عاتقها مسؤولية المساهمة في تحسين واقع المجتمعات وتعزيز جودة الحياة في شتى المجالات.

وتولي المؤسسة اهتماماً خاصاً للمشاريع التي تعزز راحة المرأة وازدهارها، وتمكين النساء في الدول النامية في التعليم ورعاية الأسرة، للتخفيف من معاناتهن حيث يقطعن يومياً مسافات طويلة لتوفير المياه لأسرهن، مما يتسبب في مواجهتهن لمشاكل صحية حادة، فضلاً عن التهديدات التي يتعرضن لها.

وأثمرت الشراكة التي أبرمتها مؤسسة»سقيا الإمارات«مع هيئة كهرباء ومياه دبي، ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، عن جملة من المشاريع والمبادرات لتوفير المياه النظيفة والآمنة للمجتمعات حول العالم، ومنها إطلاق حملة شبابية تطوعية لتنفيذ مشروعات تنموية وتشغيلية مستدامة في عدد من الدول لمساعدة الأطفال والنساء على زيادة دخل الأسرة عبر خلق فرص عمل جديدة.

كما حصدت المؤسسة جائزة الإمارات للابتكار في المجال الإنساني على هامش مشاركتها الناجحة في الدورة 13 من معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير– ديهاد، تقديراً لمبادرات المؤسسة وجهودها المستمرة في مجال المساعدات الإنسانية والإنمائية.

كذلك فازت المؤسسة بالمركز الأول في برنامج سفراء الكربون، الذي أطلقته هيئة كهرباء ومياه دبي بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبالتعاون مع مركز دبي المتميز لضبط الكربون، عن مشروع وحدة تنقية المياه بتقنية التناضح العكسي (Reverse Osmosis) وذلك خلال مشاركتها في فعاليات معرض»ويتيكس 2016«في دورته الثامنة عشرة.

وأسهم عطاء شعب دولة الإمارات والمقيمين على أرضها الطيبة في إنجاح حملة المؤسسة الرمضانية السنوية مجدداً لتوفير المياه للصائمين.

2017

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، الدورة الأولى من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه، لتشجيع المؤسسات البحثية والأفراد والمبتكرين من جميع أنحاء العالم، على إيجاد حلول مستدامة ومبتكرة للتصدّي لمشكلة شحّ المياه النظيفة في العالم باستخدام الطاقة الشمسية.

وتتضمن الجائزة، التي تبلغ قيمتها مليون دولار أمريكي، 3 فئات رئيسة، هي: جائزة المشاريع المبتكرة، وجائزة الابتكار في البحث والتطوير، وجائزة الابتكارات الفردية. وكرّم سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، 10 فائزين من 8 دول في دورتها الأولى.

وشهد العام 2017 أيضاً توقيع مؤسسة «سقيا الإمارات» وجمعية «دار البر» الخيرية اتفاقية تعاون مشترك لتعزيز العلاقات الاستراتيجية، وإرساء دعائم التعاون المشترك، وتبادل المعارف والمهارات، من أجل تحقيق التكامل في علاقات الشراكة الاستراتيجية بين جميع الجهات في الدولة عموماً وإمارة دبي على وجه الخصوص.

وواصلت المؤسسة مسيرة حملتها الرمضانية ووزعت خلال شهر رمضان المبارك المياه على المساجد وخيم إفطار الصائم في إمارات الدولة المختلفة بالتعاون مع 13 جمعية ومؤسسة خيرية محلية.

2018

خصصت»سقيا الإمارات«خلال عام زايد مبادرات على مدار العام لرفع الوعي بمسيرة الوالد المؤسس الشيخ زايد، رحمه الله وإنجازاته ومكانته، وتخليد شخصيته ومبادئه وقيمه وإرثه الإنساني والحضاري.

حيث اختتمت 6 مبادرات محلية ودولية، وفق استراتيجية مدروسة تركز على الاستدامة، والحفاظ على البيئة ومواردها الطبيعية، والمبادئ السامية التي رسخها زايد الخير في نفوس أبنائه من حب للبذل والعطاء وتقديم يد العون للمحتاجين والمنكوبين في كل مكان. وشملت مبادرات المؤسسة»100 متطوع«، و»100 رسالة إلى زايد«، و»100 مشروع للمياه«، و»100 وقف للمياه«، و»المبادرات الدولية«.

وشهد عام زايد أيضاً توسع حملة المؤسسة الرمضانية السنوية لتتخطى حدود دولة الإمارات للمرة الأولى، ووصلت مبادرة»سقيا زايد«إلى 13 دولة حول العالم، بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية.

2019

دعمت مبادرات»سقيا الإمارات«خلال هذا العام عدة حملات ومبادرات مختلفة بتوفير مياه الشرب، ومنها حملة»الإمارات إلى أطفال ونساء الروهينغا«، بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وقدمت المؤسسة كل ما يلزم لإنجاح الحملة.

وخلال شهر رمضان المبارك، وبالأخص»يوم زايد للعمل الإنساني«، واصلت المؤسسة مد يد العون إلى الصائمين داخل الدولة وخارجها، تأكيداً لقيم العطاء وعمل الخير التي تشكل مبادئ رئيسية تنطلق منها رسالة دولة الإمارات. وكذلك شاركت المؤسسة في دعم»الأولمبياد الخاص-الألعاب العالمية أبوظبي 2019«بالتعاون مع شركة»ماي دبي«.

وأطلقت المؤسسة في هذا العام الدورة الثانية من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه، على ضوء النجاح الكبير الذي حققته الدورة الأولى من الجائزة.

2020

كرّم سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، 10 فائزين من 8 دول بجوائز الدورة الثانية من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه.

وشهدت الدورتان الأولى والثانية من الجائزة التي تنظمها»سقيا الإمارات«إقبالاً كبيراً من المؤسسات البحثية والأفراد والمبتكرين من جميع أنحاء العالم، وحصدتا إشادة واسعة بالأداء الرفيع والأفكار المبتكرة للفائزين، مما يؤكد أهمية الجائزة على المستوى العالمي، ويرسخ دور دولة الإمارات كمنصة محفزة للابتكار ووجهة للمبتكرين وحاضنة للمبدعين من جميع أنحاء العالم.

وضمن حملتها الرمضانية السنوية، شاركت المؤسسة في حملة»10 ملايين وجبة«، التي أطلقتها حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، رئيس مجلس أمناء بنك الإمارات للطعام، تحت مظلة مؤسسة»مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية«، لمساعدة المحتاجين ومواجهة التداعيات الناجمة عن انتشار جائحة كوفيد-19 عالمياً. وقدمت المؤسسة 10 ملايين عبوة ماء تصل قيمتها إلى 5 ملايين درهم إماراتي.

وأبرمت كل من مؤسسة»سقيا الإمارات«ومؤسسة»دبي العطاء«اتفاقية تعاون لتبادل المعارف وتعزيز القدرات دعماً للبلدان النّامية التي تواجه مشكلة ندرة المياه. وفي إطار هذه الاتفاقية، ستدعم مؤسسة»سقيا الإمارات) برنامج دبي العطاء لتوفير المياه والمرافق الصحية والنظافة المدرسية في أنتاناناريفو وماهاجانغا، أكبر مدينتين في مدغشقر. وسيستفيد من هذا البرنامج 14.250 طفلا و33.750 من أفراد المجتمع المحلي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات