5 اكتشافات جديدة تعزز الحياة البيئية في أبوظبي

رصدت هيئة البيئة في أبوظبي من خلال برامج واسعة النطاق للمراقبة والمحافظة على الأحياء الفطرية، 3 أنواع جديدة من النباتات ونوعاً من الأسماك، ونوعاً من اللافقاريات، والتي تم تسجيلها المرة الأولى في الإمارة.

وأشارت مسوح الهيئة إلى أنه تم رصد نبات الزريقة، وهو نبات حولي تم تسجيله في المناطق الحضرية، هذا إضافة إلى نبات مليح، وهو أحد النباتات المحلية النادرة، ونبات عدس الماء وهو نبات مائي دخيل، كما رصدت الهيئة نوعاً من الأسماك الصغيرة يطلق عليه اسم «جوبى» وهي أسماك تعيش في المياه العذبة، وتم تسجيلها أول مرة في إمارة أبوظبي.

هذا إضافة إلى الدبور الحفار، وهو نوع من اللافقاريات يضاف أول مرة إلى القوائم العلمية، وتم جمع عينات هذا النوع باستخدام الأفخاخ، ليصبح النوع الـ232 من دبابير الحفار المكتشفة في الدولة.

وأوضحت الهيئة في التقرير السنوي لعام 2019، أن مسوح المناطق الحضرية التي تقوم بها الهيئة تهدف إلى سد الفجوة في معرفة الأنواع الموجودة في هذه الموائل، حيث كشفت المسوح عن معلومات مهمة حول الأنواع المحلية النادرة، التي لم يتم تسجيلها من قبل في الموائل الصحراوية.

إضافة إلى العديد من الأنواع الدخيلة، ومراقبة التنوع البيولوجي في الإمارة بما فيها قط الرمال العربي، وتقييم حالة الطيور المتكاثرة كطائر الحنكور والنحام الكبير، وطائر الخرشنة ذات العرف والغاق السوقطري، واستمرار تتبع الطيور المهاجرة، وإدارة مشتل هيئة البيئة لإكثار النباتات المحلية داخل محمية الحبارى في منطقة الظفرة، وذلك ضمن إطار برنامج إعادة تأهيل الموائل بالإمارة، هذا إضافة إلى رسم أول خريطة لتوزيع أشجار الغاف في الدولة، واستعادة الأنواع والموائل المهددة بالانقراض من خلال برنامج المحافظة عليها خارج الموائل الطبيعية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات