استقبال مرتادي الشواطئ في الشارقة وفق إجراءات وقائية مشددة

أعلنت بلدية مدينة الشارقة عن جاهزية شواطئ مدينة الشارقة لاستقبال الزوار وفق مجموعة من الإجراءات الوقائية والاحترازية التي نفذتها، وذلك في إطار حرصها على تهيئة الشواطئ للجمهور، وتوفير فرق الإنقاذ والمفتشين التابعين لإدارة الرقابة والتفتيش البلدي للتأكد من التزام الجمهور بجميع التعليمات.

وفي هذا السياق أكد ثابت الطريفي، مدير عام بلدية مدينة الشارقة، أن البلدية قامت بعمل التجهيزات اللازمة على جميع الشواطئ التابعة لها، كما أنها ستباشر عملها تزامناً مع قرار إعادة افتتاحها، حيث قامت بتخصيص أكثر من 58 منقذاً وعدداً من المفتشين للتواجد في المناطق التي يسمح بها بممارسة السباحة لأداء مهام عملهم والتأكد من التزام الجمهور بجميع التعليمات التي وضعتها البلدية لارتياد الشاطئ واتخاذ الإجراءات اللازمة بحق كل من يخالفها.

لوحات إرشادية

وأوضح الطريفي أن البلدية قامت بتركيب 15 لوحة إرشادية تتضمن العديد من التعليمات والإجراءات الوقائية، والتي تشمل ارتداء الكمامة على الشاطئ طوال الوقت والحفاظ على التباعد الجسدي بمسافة آمنة لا تقل عن مترين، وترك مسافة 4 أمتار بين كل مجموعة وأخرى من الأشخاص، وعدم السماح بتجمع أكثر من 5 أشخاص في المجموعة الواحدة على الشاطئ أو القارب حتى لو كانوا من أسرة واحدة، وحظر التدخين وإشعال النار والشواء وحظر اصطحاب الحيوانات الأليفة وعدم التوجه إلى الشاطئ في حال الشعور بأي أعراض للإنفلونزا أو الإصابة بالفيروس كالحمى والسعال وضيق التنفس أو مخالطة حالات إصابة مؤكدة.

علامات تحذيرية

ونوّه إلى أن البلدية قامت بوضع علامات أرضية على الشواطئ لجلوس الأشخاص بها، بحيث لا يزيد عددهم على 5، ويمنع الجلوس خارجها وذلك ضمن جهودها المستمرة للحد من انتشار فيروس كورونا والحفاظ على التباعد الجسدي بين مرتادي الشاطئ، كما قامت البلدية من خلال هذه العلامات بتقليل النسبة الاستيعابية للشواطئ لتصل لـ 50%.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات