القيادة تقف وراء نجاح المشروع الأول من نوعه عربياً

مسؤولون: باكورة أعمال ونواة لمشاريع استراتيجية مستقبلاً

إنجاز علمي عربي بقيادة إماراتية رائدة | أرشيفية

تقدم مسؤولون بالتهنئة إلى القيادة الرشيدة وشعب الإمارات، بمناسبة تشغيل أول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي بمحطة «براكة»، ليمثل هذا المشروع باكورة أعمال ونواة لمشاريع استراتيجية مستقبلاً.

وقال الشيخ فيصل بن سلطان القاسمي: «إن تشغيل دولة الإمارات لأول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي بمحطة «براكة» يعتبر إنجازاً جديداً في إطار التطور والتقدم الذي تعيشه دولتنا في ظل قيادتنا الرشيدة»، معرباً عن فخره واعتزازه بهذا الإنجاز الكبير الذي حققه أبناء زايد على درب الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

تهانٍ

ورفع الشيخ فيصل بن سلطان القاسمي، في تصريح له بهذه المناسبة، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى القيادة الحكيمة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وإلى شعب الإمارات بمناسبة هذا الإنجاز التاريخي، الذي يضع الإمارات بمصاف الدول المتقدمة في هذا المجال.

 

إنجاز

وقال المستشار عصام الحميدان، النائب العام لإمارة دبي: «إن نجاح دولة الإمارات بتشغيل مفاعلها السلمي للطاقة النووية، ضمن محطة براكة للطاقة النووية بأبوظبي، يُعتبر إنجازاً تاريخياً، يُضاف لسلسلة الإنجازات الكبرى، التي تحققها الدولة في مسيرة البناء والتنمية والعطاء».

وتقدّم الحميدان بالتهنئة والتبريكات، لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، على هذا الإنجاز، بنجاح تشغيل أول مفاعلات محطة براكة للطاقة النووية.‏

وأضاف أن «القيادة تقف وراء نجاح هذا المشروع الباهر، والذي يُعتبر الأول من نوعه في العالم العربي، حيث قدمت كل أنواع الدعم له، وهيأت السبل لنجاحه، بهدف دعم إنتاج الطاقة الكهربائية، حيث ستنتج المحطات الـ 4 للطاقة النووية، 25% من حاجة الدولة من الكهرباء بطريقة آمنة وموثوقة وخالية من الانبعاثات».

وأشار إلى أن هذا الإنجاز الكبير يُهيئ السُبل للمزيد من الإنجازات، لا سيما على صعيد الطاقة النظيفة، وتزويد مختلف المصانع والمرافق المتزايدة بحاجتها من الطاقة الكهربائية دون تأخّر أو انقطاع، ما يدعم عملية التنمية الشاملة، ويُحقق التطلعات والأهداف الاقتصادية للدولة. كما تدعم هذه الخطوة الريادة العلمية لدولة الإمارات، وتهيئة الموارد البشرية الوطنية للتخصص والعمل في مختلف المجالات العلمية والقطاعات الريادية».

 

تشغيل

وأشاد عبد الله بن زايد الفلاسي، مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، بهذا الإنجاز الحضاري والتنموي الذي أصبح صفحة جديدة من صفحات المجد والإنجاز وهو التشغيل الآمن لأول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي في محطات «براكة» للطاقة النووية. ‏

 

وأكد اللواء الشيخ سلطان بن عبد الله النعيمي، القائد العام لشرطة عجمان، أن نجاح الإمارات في تشغيل أول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي، في محطات براكة للطاقة النووية بأبوظبي، أثبت قدرة دولة الإمارات على التحدي واستباق المستقبل، وتحقيق قفزات نوعية في رؤيتها واستراتيجيتها لأمن الطاقة.

وقال: بهذا الإنجاز شكلت الدولة نموذجاً جديداً يحتذى به في تطوير مشروعات وطنية كبرى، تضمن تنويع وتأمين مصادر الطاقة، حرصاً على ضمان استدامة الموارد الطبيعية، باستخدام الطاقة النظيفة والمتجددة، وكلنا فخر بالكفاءات الوطنية، التي قدمت الجهود لتحقيق هذا الإنجاز وجعله واقعاً ملموساً، ودعم نمو الدولة على مدى العقود المقبلة، وصولاً إلى تحقيق أهداف استراتيجية الإمارات للطاقة 2050.

 

رؤية

ورفع اللواء سيف الزري الشامسي، القائد العام لشرطة الشارقة، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى القيادة الرشيدة، بمناسبة الريادة الإقليمية للإمارات كونها أول دولة عربية تبدأ تشغيل محطات الطاقة النووية السلمية، وذلك بتشغيل المفاعل الأول في محطة براكة للطاقة النووية السلمية.

وأكد القائد العام لشرطة الشارقة أن الرؤية الإماراتية في ظل قيادتنا الرشيدة امتزجت بالقدرة على تحقيق المستقبل بواقع اليوم، مشيراً إلى أنه بالأمس احتفلنا بإطلاق «مسبار الأمل»، الذي حمل معه شعلة الأمل للعرب والمسلمين في رحلته التاريخية لاكتشاف المريخ، واليوم تجددت الانطلاقة وتجددت معها الآمال بتشغيل أولى محطات براكة للطاقة النظيفة في مسيرة البرنامج النووي السلمي الإماراتي، وها هي دولة الإمارات تحقق الإنجاز تلو الإنجاز، وتثبت بفكر قادتها وبكفاءة أبنائها أنها قادرة على تحقيق الطموح قدرةً وكفاءة ولن ترضى إلا بالتفرد.

 

وأكد عبد الله المويجعي، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عجمان، أن الإمارات بقيادتها الرشيدة وشعبها الأصيل لا تعرف المستحيل، وتسعى نحو الريادة والتفوق في كل المجالات برؤية وهمة عالية، فالإنجازات والمشاريع الاستراتيجية تتوالى، لترسخ لدولتنا مكانتها الإقليمية والعالمية في كل القطاعات.

وقال: «إن تشغيل أول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي بمحطة «براكة» يمثل دخول دولتنا فجراً جديداً من استخدام الطاقة النووية السلمية في إنتاج الكهرباء بسواعد وكفاءات كوادرنا الوطنية»، مشيداً بالإنجاز التاريخي والمُشرف، لتكون الإمارات بهذا الإنجاز الأولى في العالم العربي، والثالثة والثلاثين على مستوى العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات