«كورونا» يحوّل مهندساً معمارياً إلى تاجر افتراضي

موسى الشحي

 

اصطياد الفرص من جائحة كورونا، كان بوابة المهندس المعماري الإماراتي موسى الشحي الذي اقتحم العالم الافتراضي عبر تطبيق إلكتروني يوفر الوقت والجهد على العائلات وتلبية احتياجاتهم اليومية في ظل الإجراءات الاحترازية، إضافة إلى الهدف الرئيسي وهي سلامة المواطنين والمقيمين.

تطبيق

ويوفر التطبيق احتياجات مختلف شرائح المجتمع، من المنتجات الغذائية الطازجة والخاضعة لرقابة الجهات المختصة.

وقال الشحي إن المنصة انطلقت في المرحلة الأولى لتوزيع الأسماك الطازجة لتتوسع في تسويق إنتاج الشركات والمزارع الإماراتية لمنتجات التمور والعسل واللحوم الطازجة، ضمن اشتراطات المنافسة في السعر وجودة المنتج، مع إتاحة المجال أمام الشركات أو المستهلكين لاختيار المنتجات التي تلبي احتياجاتهم.

ويتيح التطبيق تسوق منتجات 30 شركة تجارية كبرى منها سوق الجبيل وأسواق الأسماك واللحوم الطازجة بالإضافة لمنتجات الأسر المنتجة الإماراتية، وفق اشتراطات صحية ومراقبة الجهات المختصة، والتي ساهمت في رفع نسبة الحركة التجارية لمنتجات الشركات في المنصة، مؤكداً أن منصات التجارة الإلكترونية وشركات التوصيل استفادوا من مرحلة كورونا، باستمرارية واستدامة الأعمال التي اعتمدت أدوات جديدة للتسويق، لتحدث انقلاباً على واقع الأسواق التجارية التقليدية.

وأضاف: تشمل المرحلة المقبلة التوسع في خدمات التطبيق، بتوقيع اتفاقية لتسويق منتجات المزارع المحلية بإمارة رأس الخيمة، في خطوة تشمل التوسع على مستوى الدولة لدعم المزارع المواطن في تسويق إنتاج مزرعته، حيث يستهدف التطبيق إضافة لغة «اوردو» إلى جانب اللغتين العربية والانجليزية، إلى جانب تقديم خدمة المحفظة المالية للعميل كرصيد لمشترياته المنزلية وذلك ضمن المرحلة المستقبلية.

وأكد الشحي وهو «خريج جامعة الإمارات 2005»، أنه في كل أزمة هناك خاسر ورابح، وأن قطاع التجارة الإلكترونية من أبرز المستفيدين من أزمة فيروس كورونا، نتيجة للتغير المفاجئ في ثقافة المستهلك تجاه التسوق من الأسواق التجارية، إلى التسوق عن بُعد، عبر منصات التجارة الإلكترونية وتطبيقاتها الرقمية، تفادياً للتجمعات البشرية والوقاية من الإصابة بالوباء.

وذكر أن فكرة إطلاق التطبيق استلهمتها من رؤية وتوجهات قيادتنا بتحفيز الشباب على الفكر المستقبلي واقتحام مجالات العمل الجديدة التي تخدم المجتمع وتلبي احتياجاته، حيث استقطب التطبيق خلال فترة انتشار كورونا 28231 عميلاً جديداً بنسبة نمو 67.4% ليرتفع عدد مستخدمي التطبيق إلى 41884 عميلاً، يستفيدون من المنتجات بالأسعار ذاتها داخل الأسواق الواقعية بالدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات