حاكم عجمان: تشغيل أول مفاعل سلمي عربي إنجاز فريد واستثنائي

أعرب صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان عن فخره واعتزازه بإنجاز الإمارات الجديد بتشغيل أول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي بمحطة «براكة»، والذي يضاف إلى سلسلة الإنجازات التاريخية، التي ظلت تحققها دولة الإمارات العربية المتحدة، في ظل قيادتها الرشيدة وبأيدي أبناء الوطن، مؤكداً أن ما حققته اليوم إنجاز فريد واستثنائي.

وتقدم سموه بهذه المناسبة السعيدة بالتهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وإلى شعب دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال صاحب السمو حاكم عجمان: إن الواقع الماثل الآن في دولة الإمارات لا يحتاج إلى تأكيد أو إلى براهين حتى نثبت أن الإمارات حققت المستحيل، وصنعت إنجازاً يفخر به كل مواطن، ويجعله يزهو بوطنه، ويتشرف بقيادته، التي سارت على نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه الآباء المؤسسين، الذين سعوا لتحقيق النهضة في كل المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والصحية والتعليمية والإسكانية، في ظل استقرار أمني وسياسي وعلاقات خارجية مميزة، تضع مصلحة الوطن العليا في سلم الأولويات.

وأضاف: إننا نشعر بالرضا والاعتزاز بالمكانة، التي وصلت لها الإمارات والصورة المشرقة التي رسمتها والسمعة الطيبة، التي حازتها كونها دولة عصرية تقدم نموذجاً راقياً للمنطقة والعالم العربي والإسلامي «فقبل أيام حققنا حلم زايد بإطلاق مسبار الأمل إلى الكوكب الأحمر في إنجاز شهد له العالم أجمع ونقل بلادنا إلى عصر الفضاء، ولا تزال الآمال كبيرة والطموحات عالية والأهداف واضحة في أننا جميعاً قيادة وحكومة وشعباً قادرون بعون من الله وتوفيقه على تحقيق المزيد من الإنجازات في الأرض، وفي الفضاء حتى تتبوأ دولتنا المكانة، التي تستحقها لتكون في مقدمة الأمم والشعوب».

وأكد صاحب السمو حاكم عجمان أن ما أنجزته سواعد الإمارات اليوم جعل دولتنا الأولى في العالم العربي، والثالثة والثلاثين على مستوى العالم، التي تنجح في تطوير محطات للطاقة النووية لإنتاج الكهرباء .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات