«مسالخ أبوظبي» تجهز 5600 ذبيحة أول أيام الأضحى

جهّزت مسالخ أبوظبي 5600 ذبيحة مختلفة من الأغنام والماعز والأبقار والجمال والغزال حتى عصر اليوم الأول من عيد الأضحى المبارك أمس.

وتفصيلاً، أوضح خلفان المحيربي رئيس قسم المسالخ في بلدية مدينة أبوظبي لـ«البيان» أن مسلخ أبوظبي استطاع تجهيز 2000 ذبيحة، وأيضاً مسلخ بني ياس استطاع تجهيز 2000 ذبيحة، فيما استطاع مسلخ الوثبة من تجهيز ألف ذبيحة، بينما استطاع مسلخ الشهامة من تجهيز 600 ذبيحة.

وأكد أن المسالخ تتبع أجود الإجراءات والممارسات العالمية في عملية تجهيز الذبائح حرصاً على صحة وسلامة المستهلكين وضماناً لوصول اللحوم إلى المتعاملين في أرقى الطرق وأكثرها أماناً ومطابقة مع المعايير الصحية المتبعة في أبوظبي، ومن هذه الإجراءات تنفيذ عمليات فحص قبل الذبح من قبل الأطباء البيطريين المختصين لجميع المواشي الواردة للمسالخ لغرض الذبح للتأكد من خلوها من الأعراض المرضية الظاهرية، والطفيليات الخارجية.

حرص

وبشأن الإجراءات الخاصة للتعامل مع الوضع الراهن في المسالخ في ظل استمرار وباء «كورونا»، أكد المحيربي حرص البلدية على اتباع كافة التدابير الاحترازية لضمان صحة مرتادي المسالخ سواء من الجمهور أو من العاملين فيها، ولهذا فقد تم تقسيم الكوادر العاملة في المسالخ من الأطباء البيطريين والقصابين وعمال النظافة إلى مجاميع بحيث يكون دوام كل مجموعة في أيام مختلفة عن بقية المجموعات منعاً للاختلاط، وضمان سير العمل بالشكل الأمثل، بالإضافة إلى تنفيذ سياسة التباعد الجسدي والحفاظ على المسافة الآمنة بين الأشخاص، وارتداء الكمامات والقفازات خلال ساعات العمل، وكذلك الفحص اليومي لدرجات حرارة أجسام العاملين والتأكد من الحالة الصحية العامة، واستمرارية أعمال التعقيم لجميع مرافق المسالخ والأماكن العامة.

تباعد

وعن كيفية تعامل المسالخ بشأن تطبيق آلية التباعد بين المتعاملين في مسالخها، أوضح أن المسالخ تقدم إلى الجمهور الكريم خدمة استلام الأغنام الحية من سياراتهم الخاصة وتجهيزها حسب رغبتهم، وتوصيل اللحوم إلى سياراتهم دون الحاجة إلى انتظارهم في صالات انتظار الجمهور منعاً للاختلاط والتزاحم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات