بلدية أم القيوين تحذّر من الذبح خارج المقصب

أكدت بلدية أم القيوين استعداد مقاصب الإمارة (مقصب المدينة والأبرق والفلج) لاستقبال الذبائح خلال أيام عيد الأضحى، وتقديم الخدمات وتنظيمها بالشكل الذي يلبّي احتياجات الجمهور خلال أيام العيد، مؤكدة أن الذبح خارج المقصب لا يحمي المستهلك من الأمراض، خصوصاً في ظل جائحة «كورونا»، وحذرت في الوقت ذاته من الذبح في التجمعات السكنية.

وأكد سالم خلفان مدير قطاع حماية البيئة والسلامة العامة ببلدية أم القيوين أن مقاصب البلدية بدأت استعداداتها مبكراً لتوفير احتياجات المستهلكين، كما أن المقاصب سوف تفتح أبوابها أمام الجمهور طيلة أيام العيد، إضافة إلى توفير فريق من الأطباء البيطريين المتخصصين بفحص الذبائح والتأكد من سلامتها قبل وبعد الذبح وخلوها من الأمراض حفاظاً على صحة وسلامة المستهلك، منوهاً بضرورة فحص المعدات المستخدمة وتهيئة الظروف المناسبة للذبح، محذراً الجمهور من ذبح المواشي في البيوت والتجمعات السكنية أو في أي مكان خارج مسالخ البلدي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات