نهيان بن مبارك: نبذل جهوداً مستمرة لتعزيز التسامح لدى الأجيال الجديدة

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش أن الاهتمام بتعزيز قيم التعايش والتسامح لدى الأجيال الجديدة يعد واحداً من أبرز المهام الرئيسية لوزارة التسامح والتعايش، وأن الوزارة تبذل جهوداً مستمرة في هذا الاتجاه بالتعاون مع كل الشركاء على مستوى المؤسسات الاتحادية والمحلية والخاصة.

وقال معاليه: إن التعاون بين وزارتي «التسامح والتعايش» و«التربية والتعليم»، يهدف إلى تعزيز قيم التسامح والأخوة الإنسانية بمفهومها الشامل لدى المشاركين في أنشطة المخيم الصيفي الافتراضي، أمر حيوي للغاية باعتبار المخيمات الصيفية منصة بالغة الأهمية في بناء شخصية طلبة المدارس وغرس القيم الإماراتية الأصيلة في نفوس وعقول الأجيال الجديدة.

جاء ذلك عقب قيام معاليه بزيارة افتراضية لفعاليات مخيم التسامح الصيفي الافتراضي الذي تنظمه وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع وزارة التسامح والتعايش والذي يضم أكثر من 216 طالباً وطالبة من طلاب الحلقتين الأولى والثانية، الذين يشاركون في برامج تفاعلية ومعرفية وترفيهية وورش عمل وورش فنية على مدى ثلاثة أسابيع، تم إعدادها لتعزيز قيم التعايش بين الطلبة بأسلوب مبتكر، لتحفيز الطاقات الإبداعية لديهم، وكي تنمي فيهم روح الفريق وقبول الاختلاف وتعزيز التعاون فيما بينهم، لتقديم مشاريع وأفكار مبدعة لتعزز التسامح والتعايش باعتبارهم جيل المستقبل. حضر اللقاء.. معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، وعفراء الصابري المدير العالم بمكتب وزير التسامح والتعايش، والدكتورة محدثة يحي الهاشمي رئيس هيئة التعليم الخاص بالشارقة، وعامر الحمادي وكيل دائرة التعليم والمعرفة - أبوظبي، والدكتور عبدالله محمد الكرم مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية، والدكتورة آمنة الضحاك الوكيل المساعد لقطاع الرعاية والأنشطة، وفوزية حسن بن غريب وكيل الوزارة المساعد لقطاع العمليات المدرسية.

جهود

من جانبه، أشاد معالي حسين الحمادي بالجهود الكبيرة التي يقوم بها معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان لتعزيز قيم التسامح والتعايش والأخوة الإنسانية داخل المجتمع الإماراتي بكل فئاته، إضافة إلى جهوده الدولية التي تبرز صورة المجتمع الإماراتي المرحب بالجميع، والذي يعد نموذجاً فريداً في التسامح والتعايش، معبراً عن اعتزازه بالتعاون الاستراتيجي بين وزارتي التربية والتسامح، الذي يركز على إثراء وعي وقدرات الطلاب بالقيم الإماراتية الأصيلة التي غرسها فينا القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتعزيز قيم التسامح لديهم.

اعتزاز

عبر معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان - خلال حديثه إلى الطلبة المشاركين بالمخيم - عن اعتزازه بوجوده بينهم، واهتمامهم بالمشاركة بأعداد كبيرة ما يدل على حس إنساني ووطني راقٍ، مؤكداً أن تحويل التحديات التي فرضتها كورونا على العالم إلى فرصة، يمكن الاستفادة منها، باستعمال الذكاء الاصطناعي للاستفادة من الأنشطة التي تعزز قيم التسامح التي غرسها فينا الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات