حملات تفتيشية تنفذها دوائر البلديات للتأكد من تطبيق إجراءات مكافحة «كورونا»

«حلاقة العيد» في زمن «كورونا».. تقليد اجتماعي يتطلب تدابير وقائية مشددة

عامل في أحد الصالونات بدبي خلال تنظيف وتعقيم أدوات الحلاقة | تصوير: إبراهيم صادق

الحلاقة قبل العيد، تقليد ثابت يحرص الكثيرون على اتباعه، لكنها مع وجود فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد19» باتت محفوفة بالمخاطر، إذا لم يتم الالتزام بالإجراءات الوقائية، التي وضعتها الجهات المعنية لمكافحة الفيروس.

ويأتي على رأس التدابير الوقائية ضرورة تحقيق التباعد الاجتماعي وتطهير الأدوات وتنظيف أماكن الجلوس وتوفير معقمات اليدين، إلى جانب استخدام الفوط والمناشف أحادية الاستخدام، وارتداء الكمامة.
وحرصاً على السلامة العامة، نفذت دوائر البلديات في مختلف مناطق الدولة حملات تفتيشية مكثفة على صالونات الحلاقة والتجميل استعداداً لعيد الأضحى المبارك، وفرضت البلديات إجراءات احترازية تعزز مكافحة الفيروس.

ونفذت بلدية دبي 3149 زيارة تفتيشية على الصالونات الرجالية والنسائية ومراكز التجميل منذ بداية أزمة فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19»، حتى الآن منها أكثر من 381 زيارة تفتيشية خلال الشهر الجاري، للتأكد من الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي أصدرتها بهذا الشأن.

وتواصل بلدية دبي الرقابة على جميع المؤسسات والأنشطة التي تخضع لرقابتها استعداداً لاستقبال عيد الأضحى وخلال أيام العيد، ومنها صالونات التجميل الرجالية والنسائية وبورديات عمل وحملات مكثفة صباحية ومسائية، لضمان أعلى مستوى الالتزام، ومنها الالتزام بمعايير واشتراطات الصحة والسلامة المعتمدة في الصالونات ومراكز التجميل بشكل عام، والإجراءات الاحترازية المتعلقة بمكافحة تفشي فيروس «كورونا» بشكل خاص، وذلك ضمن خطة التفتيش الخاصة بالمناسبات للوحدات التنظيمية الرقابية في البلدية.

إجراءات احترازية
وحددت بلدية دبي إجراءات احترازية ملزمة للصالونات الرجالية والنسائية وصالونات الأطفال بعد مرحلة إعادة الفتح، ركزت خلالها على زيادة دورية التنظيف والتطهير في جميع الأوقات على مقابض الأبواب والسلالم ومناضد وأجهزة دفع النقود وأجهزة التحكم بجهاز التلفزيون وأجهزة التكييف وكراسي الخلاقة وطاولات تقديم الخدمة قبل وبعد تقديمها، وتعقيم جميع الأدوات والأجهزة والمواد المستخدمة، وأحواض غسيل الأيدي والشعر والأرفف والأدراج والخزائن ودورات المياه والنظافة الشخصية.

وتوفير مساحة لا تقل عن 4 أمتار مربعة للشخص داخل الصالون، والسماح للصالونات بتقديم خدماتها كافة عدا الساونا وغرف البخار والجاكوزي والحمام الساخن/‏‏‏‏‏‏‏ المغربي والتركي، وبكامل قدرتها الاستيعابية مع تطبيق وتنظيم المسافات الآمنة للتباعد الاجتماعي 2 متر بين الأشخاص.

كما تضمنت الإجراءات الاحترازية غسل اليدين بالماء والصابون أو تعقيم اليدين للعاملين بشكل دوري قبل وبعد كل خدمة مع تشجيع الزبائن على غسل اليدين قبل وبعد تقديم الخدمة وتوفير معقمات اليدين التي تعمل تلقائياً لهم في أماكن متفرقة، إلى جانب استخدام الفوط والمناشف أحادية الاستخدام، وضرورة ارتداء الكمامة من قبل الزبون ويسمح بتحريكها لوقت قصير أثناء تقديم خدمات معينة مثل قص الشعر خلف الأذن أو حلاقة الذقن، ويجب ارتداء كمام الوجه وواقي الوجه والقفاز من قبل مقدم الخدمة خلال تقديم كل أنواع الخدمات، واستقبال الزبائن من خلال المواعيد المسبقة فقط، إلى جانب وضع الإرشادات اللازمة لتطبيق وتنظيم المسافات الآمنة للتباعد الاجتماعي، وإلغاء منطقة الانتظار والجلوس الواقعة داخل وأمام الصالون، وإزالة الصحف والمجلات، وتوثيق إجراءات العمل اليومية وعمليات التنظيف والتطهير في سجلات العمل مع ذكر المادة المستخدمة في التطهير إضافة إلى العديد من الإجراءات الأخرى التي تحافظ على السلامة والصحة العامة، وتخضع هذه الإجراءات للمتابعة والرقابة من بلدية دبي للتأكد من الالتزام بها ومخالفة المؤسسات غير الملتزمة وفقاً للضوابط المعمول بها.

التزام
وكثفت كل من بلديتي الشارقة وأم القيوين من الحملات التفتيشية المفاجئة على صالونات الحلاقة ومراكز التجميل خلال فترة عيد الأضحى المبارك، للتأكد من التزامها وتقيّدها بجميع الإجراءات الاحترازية والاشتراطات اللازمة لتوفير بيئة صحية مناسبة وسليمة داخل الصالونات بشكل عام وبما يسهم في الحد من انتشار فيروس (كوفيد 19)، وتهدف الحملات إلى التأكد بارتداء العاملين فيها للكمامات والقفازات، كإجراء احترازي للوقاية من انتقال أي عدوى، وذلك في إطار حرص إدارة البلديتين على اتخاذ كل التدابير الوقائية، التي تضمن الحفاظ على صحة وسلامة أفراد المجتمع داخل المنشآت والعاملين فيها.

زيارات تفتيشية
وأكدت الدكتورة أمل الشامسي، مدير إدارة الصحة العامة ببلدية الشارقة، أن فرق التفتيش التابعة لقسم الرقابة الصحية تكثف من زياراتها التفتيشية على صالونات الحلاقة ومراكز التجميل، للتأكد من التزامها وتقيّدها بجميع الإجراءات الاحترازية والاشتراطات اللازمة لتوفير بيئة صحية مناسبة وسليمة داخل الصالونات بشكل عام وبما يسهم في الحد من انتشار فيروس (كوفيد 19)، ويتم اتخاذ اللازم في حق المخالف منها، مشيرة إلى أن الإجراءات على اختلافها من لبس الكمامات والقفازات ومراعاة التباعد الجسدي واستخدام المعقمات والمطهرات وغيرها لا تزال من متطلبات العمل الواجب توافرها لحفظ صحة العاملين والمتعاملين.

وأكد سالم خلفان بن حسين، مدير قطاع حماية البيئة والسلامة العامة في بلدية أم القيوين، إن إدارة الصحة العامة والبيئة نفذت العديد من الحملات التفتيشية بلغت 1246 حملة تفتيشية مفاجئة على جميع الصالونات الرجالية بالإمارة أسفرت عن 214 مخالفة لمحال لم تلتزم بالاشتراطات الصحية التي فرضتها البلدية، وتهدف الحملات إلى التأكد بارتداء العاملين فيها للكمامات والقفازات، كإجراء احترازي للوقاية من انتقال أي عدوى، وذلك في إطار حرص دائرة بلدية أم القيوين على اتخاذ كل التدابير الوقائية، التي تضمن الحفاظ على صحة وسلامة أفراد المجتمع داخل المنشآت والعاملين فيها.

استمرارية
وأكد أن الحملات على صالونات الحلاقة سوف تستمر خصوصاً أيام عطلة عيد الأضحى المبارك وعلى فترات مفاجئة وذلك لحرص البلدية على سلامة مستخدميها، مبيناً أنه تم التعميم عليهم حول سبل الوقاية الواجب اتباعها، والتي شملت ارتداء القفازات والكمامات وتعقيم الأجهزة المستخدمة قبل وبعد كل زبون واستخدام الفوط لمرة واحدة وتعقيم الكرسي قبل وبعد كل زبون إضافة إلى غسيل اليدين.
وحض جميع المواطنين والمقيمين بالإبلاغ عن أي مخالفة عبر هاتف الشكاوى (0506866011)، وأنه بإمكان مستخدمي صالونات الحلاقة التعاون مع البلدية والإبلاغ عن أي ملاحظات أو رفع شكاوى عبر رقم الهاتف الذي تم تخصيصه لهذا الشأن.

1000
أكدت بلدية دبي أنه جار إعداد حملات تفتيشية على جميع المراكز التجارية والمولات في الإمارة قبل وخلال فترة العيد لضمان التزامها بمعايير واشتراطات الصحة والسلامة وبالإجراءات الاحترازية، وفقاً لما أصدرته بلدية دبي من تعاميم وأدلة بهذا الصدد، حيث تعد هذه الحملات استمراراً لما تم تنفيذه من زيارات تفتيشية على المراكز والمولات والمؤسسات التجارية منذ إعادة الفتح، والبالغ عددها حوالي 1000 زيارة تفتيشية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات