تغليظ عقوبة غير الملتزمين بالإجراءات الاحترازية من القصابين والمتعاملين

الأضاحي في زمـن «كورونـا».. دعوات إلى استخدام التطبيقات الذكية والتسليم في المركبات

يعاين أضحيته في سوق المواشي بدبي | تصوير: سالم خميس

حلول عديدة ابتكرتها المقاصب على مستوى الدولة خلال عيد الأضحى المبارك هذا العام لمواجهة أزمة جائحة «كورونا»، حيث أعلنت المقاصب طرح خدمات متنوعة تساهم في الوقاية من الوباء وتحمي المجتمع ومنها خدمة تسليم الأضحية في المركبة، وكذا تسليم الأضاحي في المنازل لكبار المواطنين، مع دعوات من الجهات الرسمية إلى استخدام التطبيقات الذكية لطلب الأضاحي والتسليم في المركبات، والتأكيد على تغليظ عقوبة غير الملتزمين بالإجراءات الاحترازية من القصابين والمتعاملين في ظل تكثيف مقاصب الدولة استعداداتها، ورفع طاقتها القصوى استعداداً لعيد الأضحى المبارك، وإجراء فحوصات «كوفيد 19» لكافة العاملين في المقاصب، فضلاً عن حض المضحين على توكيل الجمعيات الخيرية بذبح الأضاحي وتوزيعها.

أبوظبي
وأهابت هيئة أبوظبي للزارعة والسلامة الغذائية، بالجمهور ضرورة اتباع التدابير الاحترازية والوقائية فيما يتعلق بالأضاحي، مؤكدة على أهمية الذبح في المسالخ المعتمدة، وعدم الاعتماد على القصابين المتجولين غير المرخصين، بسبب خطرهم في نقل العدوى والأمراض، لا سيما في ظل الظروف الصحية الاستثنائية الراهنة.

وأوضحت الهيئة في الدليل الإرشادي الخاص بالأضاحي المنشور على موقعها الإلكتروني، أن المسالخ المعتمدة تعتبر الحل السليم والأمثل لضمان سلامة الغذاء، لاتباعها الممارسات السليمة خلال مراحل ذبح الحيوان من خلال الكشف البيطري قبل وبعد الذبح، وتوفير البيئة النظيفة والآمنة للذبح مما يمنع تلوثها، هذا بالإضافة إلى وجود قصابين مؤهلين ومرخصين قانونياً، وتحقيق شروط السلامة البيئية بالتعامل السليم مع مخلفات الذبح، هذا بالإضافة إلى السيطرة على الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان.

ونوّهت الهيئة إلى أهمية مراعاة شروط السلامة من خلال تجنب الدخول إلى حظائر المواشي وإلى صالات الذبح بالمسالخ، والالتزام بالانتظار بالأماكن المخصصة لتجنب الإصابة بالأمراض والعدوى، هذا بالإضافة إلى تجنب التلامس المباشر مع الحيوانات الحية المريضة وسوائلها وإفرازاتها.

إرشادات
وأوضحت الهيئة أهمية اتباع مجموعة من الإرشادات الخاصة بنقل الأضحية، حيث أشارت إلى أنه لو تم شراء الأضحية في نفس يوم ذبحها، أو تم اختيارها من القطيع الخاص من العزبة، فيجب أن يتم نقلها لأقرب مسلخ حكومي، ونوهت إلى أن نقل الحيوان في ظروف سيئة دون مراعاة لمتطلباته من الممكن أن ينعكس سلباً على طراوة وجودة لحمه، وذلك من خلال مراعاة أن يكون النقل في سيارة صغيرة، وأن يكون الحيوان واقفاً في مساحة صغيرة لتفادي اهتزازه وارتطامه بجدران السيارة أثناء حركتها أو عند الاستعمال المفاجئ للمكابح، هذا بالإضافة إلى تقييد القوائم الأمامية والرجل اليمنى وترك الرجل اليسرى دون ربطها على أن يضجع الحيوان على جانبه الأيمن ورأسه لأعلى، وإذا تم شراء الأضحية قبل فترة من موعد ذبحها لا بد من توفير الماء والعلف على أن يتم إيقاف تقديم العلف قبل 12 ساعة من الذبح.

دبي
وكشفت بلدية دبي أن الطاقة الاستيعابية للمقاصب تبلغ 750 ذبيحة في الساعة منها: 500 في مقصب القصيص و100 ذبيحة في كل من مقصبي القوز والليسيلي، إضافة إلى 50 ذبيحة في الساعة في مقصب حتا. وأكدت بلدية دبي أنها تقوم بتوعية وتشجيع المتعاملين لاستخدام التطبيقات الذكية لطلب الأضاحي، حيث تقوم البلدية بالإشراف على التطبيقات، وعرضت البلدية أبرز المزايا والخدمات التي يمكن للمتعاملين الاستفادة منها بشكل آمن من خلال استخدام التطبيقات، مع التنويه المستمر بضرورة الالتزام بعدم الذبح خارج المقاصب.

مميزات
وأشارت إلى أن التطبيقات الذكية تتيح للمتعامل إمكانية اختيار نوع الماشية المناسبة حسب ما هو متوفر في كل تطبيق، وحجم الماشية ونوع التقطيع المناسب، وموقع التوصيل «التوصيل إلى المنازل دون الحاجة للحضور إلى أفرع المقاصب». وأشارت إلى أنه يتم تقديم الخدمة للمتعامل عن طريق التطبيق، أو بالطريقة التقليدية وهي الحضور إلى المقصب والاستفادة من الخدمة، مع توجيه المتعامل خلال هذه الفترة بأهمية تجنب الحضور إلى المقاصب والاستفادة من خدمات التطبيقات، وذلك للحفاظ على الصحة والسلامة للجميع.
 

4 تطبيقات
أعلنت بلدية دبي عن تعاونها مع مجموعة من التطبيقات الذكية لشراء المواشي وتشمل 4 تطبيقات هي: «المواشي»، «تركي للذبائح»، «شباب الفريج» و«ذبائح الدار»، كما يمكن طلب الأضاحي من الجمعيات الخيرية مثل جمعية دار البر وجمعية دبي الخيرية وهيئة الهلال الأحمر وجمعية الإحسان الخيرية وجمعية الشارقة الخيرية وجمعية بيت الخير، بالإضافة إلى بنك الإمارات للطعام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات