7 توصيات لملتقى في شرطة دبي وصولاً إلى «دبي الأكثر أمناً»

عبدالله المري والحضور خلال ملتقى «أمن قطاع المجمعات السكنية» | من المصدر

طرح المشاركون في ملتقى «أمن قطاع المجمعات السكنية»، الذي نظمته القيادة العامة لشرطة دبي في نادي الضباط بالقرهود، 7 توصيات للوصول إلى «دبي الأكثر أمناً» وتتضمن: تشكيل فريق عمل يمثل شرطة دبي ومؤسسة التنظيم العقاري، والمطورين العقاريين، ومؤسسة تنظيم الصناعة الأمنية لتقييم الوضع الحالي، وإعداد خطة تحسينية تطويرية لـ 6 أشهر، وإعداد خطة مستدامة للوصول إلى الهدف صفر جريمة في قطاع المجمعات السكنية، وإعداد خطة مشتركة للتوعية، وتعزيز الدورات التخصصية للعاملين في المجمعات السكنية من حراس أمن وغيرهم، واستخدام الأنظمة الذكية وأنظمة الذكاء الاصطناعي لتأمين المساكن، بالتعاون مع الشركاء والقطاع الخاص، واستمرار الملتقى والاجتماع بشكل ربع سنوي لاستعراض النتائج ومراجعة الخطة الموضوعة لكل مرحلة.

ملتقى

جاء ذلك خلال افتتاح معالي الفريق عبد الله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، فعاليات ملتقى «أمن قطاع المجمعات السكينة»، الهادف إلى تعزيز الشراكة المجتمعية مع الشركاء الاستراتيجيين، وصولاً إلى تحقيق الهدف الاستراتيجي لشرطة دبي في مدينة دبي الأكثر أمناً، وذلك في نادي الضباط، بحضور اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، والمهندس مروان بن غليطة المدير التنفيذي لمؤسسة التنظيم العقاري، وسيف حميد طارش الفلاسي رئيس مجموعة شركة إينوك، والعميد جمال سالم الجلاف مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، وعدد من الضباط والشركاء الاستراتيجيين من مختلف الدوائر الحكومية والجهات الخاصة.

وأكد معالي الفريق المري أن «الملتقى الذي تنظمه إدارة الحد من الجريمة في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية لأول مرة، يهدف إلى المساهمة في تحقيق الهدف الاستراتيجي للقيادة العامة في شرطة دبي في أن تكون دبي المدينة الأكثر أمناً، وذلك من خلال تفعيل الشراكة مع مختلف القطاعات الاستراتيجية في إمارة دبي لنشر الوعي بين أفراد المجتمع، وتبني أفضل الممارسات العالمية والأنظمة الذكية في تعزيز الأمن والأمان، وصولاً إلى تحقيق صفر في معدل الجرائم خصوصاً في مناطق قطاعات المجمعات السكينة». وألقى مروان بن غليطة كلمة أكد فيها أن الأمن والأمان الذي تتمتع به إمارة دبي جعلها وجهة عالمية للمستثمرين.

ثقة

وأشار بن غليطة إلى أن هناك عدداً كبيراً من المستثمرين اشتروا عقارات خلال جائحة «كورونا» لثقتهم العالية بالمؤشرات العقارية خصوصاً المتعلقة بمؤشر الأمن والأمان في دبي. وعقب الجلسة الافتتاحية، ناقش الملتقى في 4 جلسات رئيسية مقترحات وتحديات الوصول إلى صفر جريمة في قطاع المجمعات السكنية، حيث تناولت الجلسة الأولى التي ترأسها بطي الفلاسي مدير إدارة التوعية الأمنية، محور التوعية الأمنية في القطاعات السكينة.

وناقش المشاركون في الجلسة المبادرات التوعوية، التي تسهم في رفع مستوى الوعي لدى القاطنين في المجمعات السكينة والمجتمع، سواء من خلال المحاضرات الميدانية أو من خلال استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.

وناقشت الجلسة الثانية، التي ترأسها المقدم إبراهيم صقر الحاي من إدارة الحد من الجريمة، طرق تأمين المجمعات السكنية من خلال استخدام التقنيات الذكية، وإنشاء غرف عمليات من قبل المطورين العقاريين. وناقشت الجلسة الثالثة، التي ترأسها المقدم هشام الجودر رئيس قسم التسجيل الجنائي في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، محور دور البرامج الأمنية الذكية.

تشريعات

تناولت الجلسة الرابعة، التي ترأسها العقيد عبدالرحمن الشاعر مدير إدارة الشؤون القانونية في الإدارة العامة لحقوق الإنسان، دور التشريعات والقوانين في تعزيز الأمن والأمان في المجمعات السكنية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات