«صحة» تواصل جهود تعزيز الوعي الصحي

تلتزم شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة) بتقديم خدمات الرعاية الصحية المصممة خصيصاً لتلبية الاحتياجات الصحية للمواطنين والمقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة والإسهام في خدمة مجتمع الإمارات في مختلف المجالات.

وشاركت شركة «صحة» أخيراً في المرحلة الثانية من حملة «نحو مجتمع يتمتع بالصحة والسلامة»، وذلك بالتعاون مع مركز أبوظبي للصحة العامة ودائرة الصحة في أبوظبي وعدد من الجهات الحكومية والاتحادية، تجسيداً لمبدأ الشراكة والمسؤولية الاجتماعية التي تتمتع بها مختلف مؤسسات الدولة.

وأكدت الدكتورة عائشة المهري مدير دائرة التمريض في شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة): «إن الشركة حرصت على التعاون مع دائرة الصحة في أبوظبي والسلطات المحلية الأخرى لتوفير رعاية صحية فعّالة للتصدي لجائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، حيث قامت الكوادر التمريضية في «صحة» والمنشآت التابعة لها بدور مهم في حملة «نحو مجتمع يتمتع بالصحة والسلامة»، وذلك من خلال مشاركتهم في المرحلة الثانية المتمثلة في تثقيف كبار المواطنين والمقيمين وذويهم ومن يقوم على رعايتهم من خلال تقديم نصائح الحملة ومواردها.

وقالت إنه: «تم تعميم الحملة على جميع منشآت الرعاية الصحية لشركة «صحة» من خلال أعضاء لجان التثقيف الصحي والكادر التمريضي، وتكليفهم بدعم الحملة عبر جميع قنوات الاتصال بالفئة المستهدفة».

ومن جانبها قالت سماح محمد محمود نائب مدير دائرة التمريض في «صحة»: «إن تثقيف المريض وذويه حق من حقوق المرضى ومن أهدافه الرئيسية تحسين وتعزيز الوعي الصحي، وتمكين المرضى من المشاركة في رعايتهم واتخاذ الخيارات الصحيحة للعناية بصحتهم».

وأضافت: «إن برنامج التثقيف الصحي للمرضى وذويهم في «صحة» يهدف إلى مساندة المرضى والزوار، لتبني أنماط وسلوكيات صحية سليمة مما يسهم في الحد من انتشار الأمراض من خلال تشخيصها وعلاجها المبكر، وبالتالي المحافظة على الصحة العامة».

وبدورها قالت سهيلة علي حسن ضابط أول تثقيف صحي في دائرة التمريض في شركة «صحة» إنه: «تم تعميم الرسائل التثقيفية لحملة تثقيف كبار المواطنين والمقيمين والتشديد على أهمية التباعد الجسدي وتجنب الزيارات المزدحمة والتذكير بضرورة تطبيق الإجراءات الوقائية كارتداء الكمامة والقفازات وتطهير عربة التسوق قبل لمسها مع تجنب لمس العينين والفم والأنف والوجه ثم تطهير اليدين أو غسلهما».

وأضافت: «إنه تم تزويد الفئة المستهدفة والتي تعتبر أكثر عرضة للإصابة بكوفيد 19 بمعلومات عن الخدمات المتوفرة في شركة «صحة» كـ«التطبيب عن بعد، والحصول على استشارة الطبيب، وإعادة تعبئة الأدوية والرعاية التمريضية المنزلية، وذلك حرصاً على سلامة هذه الفئة».

ونوهت إلى أن طاقم التمريض بشركة «صحة» قام بتوعية الفئة المستهدفة ومن يقوم على رعايتهم، من خلال تقديم الإرشادات والنصائح لهم حول الإجراءات الوقائية في جميع منشآت الرعاية الصحية وخلال الزيارات الميدانية والمنزلية، إذ وصل عدد الجلسات التثقيفية للمرضى والزوار المقدمة من كادر التمريض خلال الأسبوعين الماضيين إلى 886 جلسة تثقيفية.

وأشارت إلى أنه تم أيضاً توزيع وعرض نحو 381 مورداً من موارد التثقيف الصحي المتعددة كتعليق الملصقات وبث أفلام التثقيف الصحي بالإضافة لنصائح التوعية على شاشات التلفاز، وإرسال الموارد على البوابة الإلكترونية الداخلية وتطبيق الهاتف الذكي لشركة «صحة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات