صقر المعلا : الروبوت يمكن المريض من التواصل مع أسرته ويقي الطاقم الطبي من العدوى

شاهد.. روبوت يفحص مرضى كورونا عن بعد بمستشفى القاسمي

أكد الدكتور صقر المعلا نائب مدير مستشفى القاسمي واستشاري جراحة التجميل ورئيس قسم التجميل بمستشفى القاسمي بالشارقة أنه تم تفعيل جهاز (روبوت)  يعد من المشاريع الجديدة لمستشفى القاسمي، يُمَكِن الطبيب من فحص والتواصل مع المرضى عن بعد – خصوصا – إذا كان المريض مصاباً بمرض معد مثل مرض كورونا وبالتالي يقي الطاقم الطبي من انتقال العدوى إليه.

ويُمَكن الروبوت الأطباء أيضا من التواصل مع مرضى العناية المركزة، فضلا عن مراقبة المريض عبر الشاشة التي زود بها.

ويساعد الروبوت المريض في التواصل مع أسرته من خلال رابط يتم إرساله لهم حتى يتمكنوا من رؤيته في ظل تقليل الزيارات نتيجة للإجراءات والتدابير الاحترازية التي اتخذتها إدارة المستشفى.

ولفت الدكتور صقر المعلا إلى أن الروبوت الذي يعد الأول من نوعه في المنطقة قد تم تفعيله وتجريبه وأثبت نجاحا وكفاءة، كما أنه سوف يتم التوسع بزيادة تلك الأجهزة حتى تغطي المستشفى كاملا .

 

تقارير طبية

وأضاف أن الروبوت يمكن الطاقم الطبي من التنقل عن بعد داخل غرف المرضى، إضافة إلى عرض التقارير الطبية والتحاليل وأي معلومات تخص المريض عن بعد وأخذ تفاصيله أو توقيعه عن بعد.

نجاح

وقال المعلا أنه بعد نجاح عملية التجريب تم استخدام روبوت آخر وتفعيله من خلال زيارة المرضى المنومين في العناية المركزة عن بعد للاطمئنان على صحتهم من خلال الشاشة التي زود بها الروبوت، والذي تم تزويده كذلك بكاميرا وشاشة ذكية يتم التحكم فيها بصورة سلسة وعجلات تمكن الروبوت من الحركة في مساحات واسعة، إضافة إلى جهاز للتواصل بين الأطباء والمريض والأسرة والمريض، لافتا إلى أنه خلال الفترة الماضية توجه العالم لاستخدام برامج التواصل عن بعد والتي أثبتت دعمها وفاعليتها خلال هذه الجائحة التي انتشرت في كافة دول العالم، فسعت إدارة مستشفى القاسمي  بدعم من وزارة الصحة ووقاية المجتمع  لتوفير أحدث الأجهزة التقنية للتغلب على صعوبات التواصل وتوفير أحدث طرق الرعاية بكافة أساليبها، كما أن توفير هذا النوع من الروبوتات يدمج بين التواصل عن بعد وتوفير وسيلة للتحكم وحرية الحركة للوصول إلى أفضل أنواع الرعاية الصحية ( طبيب او ممرض) للتواجد مع المريض في أي وقت ومن أي مكان، لأن الروبوت يوفر  خاصية التواصل بالصوت والصورة مع إمكانية التحكم به عن بعد ونقل تفاصيل حالة المريض دون التواجد بالغرفة. 

حرية الحركة
من جهتها أكدت المهندسة  آمنة الكتبي رئيس قسم المعدات الطبية بمستشفى القاسمي أن الروبوت عبارة عن جهاز يتم من خلاله التواصل عن بعد بتوفير وسيلة التحكم وحرية الحركة بالنسبة للأطباء والممرضين مع المرضى دون الدخول لغرفة المريض – خصوصا – مرضى كورونا، وتم تفعيله من خلال التواصل مع 7 من المرضى وأثبت نجاحه ومستقبلا سوف يتم إدخال عدد كبير من تلك الروبوتات لأن المستشفى به قسم كامل للعزل مع العناية المركزة، مبينة أن الروبوت يُمِكن من عرض تفاصيل المريض على أكثر من استشاري في نفس الوقت وبحضور المريض، إضافة إلى إتاحة  المجال للإدارة للتواجد في كل مكان داخل المستشفى في حالة استعمال الروبوت في كل مرافق المستشفى والتعامل مع الزوار عن بعد بحيث يستخدم كوسيلة لاستقبال الزائرين والإجابة عن أي استفسارات عن طريق خدمة العملاء وتقليل الحاجة للتواصل الجسدي  وتسهيل  عملية الاستشارات الطبية والاستفادة من الخبرات الطبية المتواجدة خارج المستشفى أو في أي مستشفى تحت رعاية وزارة الصحة ووقاية المجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات