لقاح «كورونا» الإماراتي يبدأ المرحلة الثالثة من التجارب السريرية

أعلن معالي عبدالرحمن بن محمد العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، خلال الإحاطة الإعلامية التي عقدتها حكومة الإمارات أمس، عن حصول دراسة المرحلة الثالثة للقاح محتمل ضد فيروس «كورونا» المستجد على موافقة واعتماد لجنة أخلاقيات البحث العلمي في إمارة أبوظبي، ما يمهد الطريق لبدء المرحلة الثالثة من التجارب السريرية الهادفة إلى التأكد من سلامة اللقاح وفعاليته على شريحة أكبر من الأفراد.

كما أعلن العويس عن إجراء المؤسسات الطبية المختصة في الدولة أكثر من 4 ملايين فحص طبي كجزء من استراتيجية الإمارات الهادفة إلى توسيع نطاق الفحوص، مشيداً بهمة أبطال خط الدفاع الأول وجهودهم الرامية إلى الحفاظ على سلامة المجتمع وضمان صحة أفراده.

وعن تفاصيل المرحلة الثالثة من التجارب السريرية للقاح المحتمل، أوضح العويس أن هذه المرحلة تتضمن إجراء دراسة بحثية حول نوعين من التطعيمات، وذلك بمشاركة أكثر من 15 ألف متطوع، مشدداً أنه يتم تبني أفضل المعايير العلمية المتبعة عند إجراء هذه النوعية من الدراسات الطبية، ولفت إلى أن نجاح هذه المرحلة والتأكد من سلامة اللقاح يعنيان البدء بمرحلة التصنيع.

في السياق،اعتمدت وزارة الصحة ووقاية المجتمع تقنية «دي. بي. آي» (DPI) القائمة على استخدام أشعة الليزر للكشف عن الحالات المشتبه بإصابتها بفيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19).

لمتابعة التفاصيل اقرأ أيضاً:

15 ألف متطوع يشاركون بالمرحلة 3 من التجارب السريرية للقاح «كورونا»

 

طباعة Email