توعية الأطفال لما بعد جائحة «كورونا»

عائشة المري

أطلقت هيئة تنمية المجتمع في دبي، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسف»، حملة افتراضية لتوعية الأطفال لمرحلة ما بعد جائحة «كورونا» تستهدف طلبة المدارس الحكومية والخاصة وأولياء الأمور، فضلاً عن فئة الشباب. وتتضمن «صيف آمن» مجموعة من الكتيبات والقصص والألعاب الترفيهية لتعزيز حماية الأطفال من الجوانب الصحية والنفسية وتوفير بدائل مفيدة عن الأنشطة الخارجية التقليدية التي اعتاد الأطفال على ممارستها خلال فترات الصيف.

ويتضمن كتيب «صيف آمن» معلومات ونصائح غذائية ووقائية وإرشادات للحماية الشخصية ورفع القدرات المناعية لدى الطفل مقدمة بشكل يتناسب مع أعمارهم ويسهل وصول المعلومات لهم ويشجعهم على اتباعها، كما يتضمن نصائح وإرشادات لأولياء الأمور لمراعاة الجوانب النفسية للأطفال خلال هذه الفترة وطرح بدائل لتعزيز روح الإيجابية في المنزل وقضاء وقت ممتع يساهم في تخطي الطفل وأسرته لهذه المرحلة بتجربة جديدة وذكريات جميلة.

وإضافة إلى كتيب «صيف آمن»، ستوفر الهيئة مجموعة الكتيبات التوعوية وقصص ودفاتر التلوين والألعاب الخاصة بحقوق الطفل إلى أكبر شريحة ممكنة من الأطفال بما يرفع مستوى الوعي لديهم بأهمية الوقاية من الانتهاكات والإهمال وطرق طلب المساعدة والحماية.

وقالت عائشة المري، مدير إدارة التوعية والدراسات في الهيئة: «فرضت ظروف الحجر المنزلي والتعليم عن البعد التي رافقت انتشار جائحة كورونا، ضرورة إيجاد حلول بديلة تتناسب مع الفئة المستهدف وتضمن الوصول إليهم رغم التباعد الفيزيائي. ويعد الأطفال من أكثر الشرائح التي عانت بصمت من هذه التغيرات المفاجئة ومن حرمانهم من اللعب خارج المنزل والتواصل المباشر مع أصدقائهم في ساحات وصفوف المدرسة وهو ما يمكن أن يترك أثراً نفسياً لديهم إن لم يتم إيجاد حلول بديلة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات