إبراهيم الجروان: 24 أغسطس انتهاء «جمرة القيظ»

أفاد إبراهيم الجروان عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك الباحث في علوم الفلك والأرصاد الجوية، أن الدولة وعموم مناطق شبه الجزيرة العربية تشهد الفترة الحالية ما يعرف «جمرة القيظ» التي تنتهي في 29 يوليو الجاري، ضمن نجوم الجوزاء، على أن تبدأ المرحلة الأخيرة من طلوع المرزم في 29 يوليو إلى طلوع النجم سهيل والذي بـطلوعه يكون أوان انكسار شدة الحر وانقضاء القيظ ابتداء من 24 أغسطس.

وأشار الجروان إلى أن القيظ كما عرفته العرب من لدن طلوع نجوم الثريا إلى طلوع النجم سهيل له ستة نجوم من الطوال أولها طلوع الثريا فجر 7 يونيو، ثم يتبعها الدبران فجر 20 يونيو، وهو موسم الثريا، والذي يتميز باستمرار نشاط الرياح الشمالية (البوارح)، ثم ينتصف القيظ مع طلوع نجوم الجوزاء والذي تتميز أجواؤه بشدة الحر والسموم وهي الرياح الجافة والحارة، وتبلغ فيها شدة الحرارة ذروتها، وأوانها مع طلوع نجمي الهقعة الذي يطلع فجر 3 يوليو، والهنعة فجر 16 يوليو، ومع طلوعهما يكون منتصف القيظ وتشتد فيه الحرارة إلى أعلى مستوياتها خلال السنة لتلامس 50 م في بعض المناطق، ويطلق عليه جمرة القيظ لشدة حرارته وتوقد الأرض منها.

وأضاف: ويأتي من بعدهما نجما الذراع (المرزم) في 29 يوليو، والنثرة (الكليبيين) 11 أغسطس وفيها تبدأ الرطوبة العالية تتدفق من بحر العرب مع سكون الرياح واستمرار شدة الحر وهو ما سمته العرب «الوَعْكة» لما تسببه من إجهاد وتعب وأجواء خانقة لتزامن الحرارة المرتفعة والرطوبة العالية، حيث تتكرر «وعكات» الحر فيها، قبل أن يطلع النجم سهيل فجر 24 أغسطس معلناً انتهاء القيظ وانكسار شدة الحرارة.

وأوضح أن النجم «سهيل» يُشاهد فجر 24 أغسطس من الجهة الجنوبية الشرقية، قبيل شروق الشمس بنحو نصف ساعة، ويتزامن طلوع هذا النجم في وسط الجزيرة العربية مع موعد بدء جلاء شدة الحر وانقضاء القيظ في الجزيرة العربية، ويظل يزين سماء الليل حتى مطلع مايو.

وبين أن الأسابيع الأولى من طلوع سهيل تسمى موسم (الصفري) أو ما يعرف بالأصفري، والذي يمتد إلى قرابة منتصف أكتوبر، حيث يدخل موسم (الوسم)، أفضل أوقات الأمطار النافعة التي تنبت من خلالها أنواع كثيرة من النباتات البرية النافعة للمرعى.

ويتزامن النجم «سهيل»، المبشر باعتدال الأجواء عند العرب، في ظهوره مع ظهور الشمس خلال شهري يونيو ويوليو بالنسبة لأهل الجزيرة العربية فلا يشاهد لأنه يكون فوق الأفق نهاراً فقط، ويكون مقترناً بوقت طلوع الشمس في الإمارات بتاريخ 12 أغسطس، أي يكون مماساً للأفق ذلك الوقت، في الأطراف الجنوبية من دولة الإمارات جنوبي منطقة ليوا يمكن مشاهدة النجم سهيل ابتداءً من 18 أغسطس، في حين سيكون يوم 24 أغسطس مشاهداً في عموم الإمارات ومناطق وسط الجزيرة العربية ويصل لارتفاع ثلاث درجات فوق الأفق الجنوبي قبل طلوع الشمس بنحو 20 دقيقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات