فاطمة سالم تبدّد مخاوف «كوفيد 19» ببشاشة الترحاب

فاطمة سالم تعشق التطوع في خدمة الوطن | من المصدر

ما أن تلج إلى (خيمة التعاون) بإكسبو الشارقة، ذلك المقر الذي خصصته القيادة العامة لشرطة الشارقة بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع لفحص كافة القاطنين في الشارقة من كورونا مجاناً، إلا وتقابلك عند المدخل عاشقة التطوع فاطمة علي سالم موظفة بهيئة الإمارات للهوية والجنسية بالشارقة بالترحاب، هدفها رد الجميل للوطن الذي لم يبخل على أبنائه، فتقدم التسهيلات ببشاشة تدخل البهجة في النفوس وتبدد مخاوف الداخلين لإجراء فحص «كورونا».

عشق

تقول فاطمة التي التقتها (البيان) عند مدخل الخيمة التي نصبت بالقرب من إكسبو إنها تعشق العمل التطوعي، فهي متطوعة في الهلال الأحمر منذ العام 2010، وأن طبيعة العمل الذي تقوم به في الخيمة طباعة بطاقة الهوية وترتيب ملفات الفاحصين والفاحصات في ثوان معدودة بحكم الخبرات التي اكتسبتها في مجال العمل، ومن ثم بعد اكتمال الملف يتم تحويله إلى الطاقم الطبي والفني المتواجد في الخيمة لتتم عملية الفحص بصورة دقيقة، مبينة أنها تطوعت في تكاتف والهلال الأحمر، وتجيد المهام التي تلقي على عاتقها حباً وعشقاً، كما أن العمل التطوعي في الإمارات رسّخ مفاهيم العمل الخيري عند المواطنين والمقيمين – خصوصاً – فئة الشباب المواطنين، كما أنه أصبح منهاج حياة يتميز به مجتمعنا الإماراتي، فهو يدرك أهمية التطوع، ومدى الفائدة التي تعود على المجتمع من خلاله.

وعي

وترى بأن العمل التطوعي يشجع على نمو الشخصية وينمي الشعور بالمسؤولية ويعزز الوعي الاجتماعي، ويساهم في تكوين أخلاقيات العمل والقيم الاجتماعية والعمل الجماعي البناء، وإعداد كوادر مواطنة قادرة على تحمل مسؤولية البناء والتنمية لوطنها، ونشر وعي وثقافة التعاون والتكافل الاجتماعي، مبينة أنها لم تترك مكاناً أو دعوة للعمل الجماعي إلا واستجابت لها رغبة في نشر ثقافة العمل الخيري والتطوعي، داعية كافة الشباب والشابات إلى الانخراط في العمل الطوعي لما له من فوائد عديدة سوف يلحظونها عندما يشاركون فيه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات