نائبا رئيس «الوطني» : الهيكل الجديد للحكومة يتّسم بالمرونة ورؤية مستقبلية واعدة

صورة

أشاد نائبا رئيس المجلس الوطني الاتحادي بالهيكل الجديد لحكومة الإمارات، مؤكدين أنه يتسم بالمرونة ورؤية مستقبلية واعدة لاستدامة النهضة والتنمية في الإمارات.

وثمن حمد أحمد الرحومي، النائب الأول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي التغييرات التي جرت على هيكل الحكومة الاتحادية، مؤكدًا أنها تغييرات تواكب توجهات الدولة نحو المستقبل، من خلال بناء اقتصاد قائم على المعرفة والابتكار، وكان سبيلاً لتحقيق ذلك تشكيل وزارات جديدة ودمج أخرى، إضافة إلى دمج بعض الهيئات تحت الهيكل التنظيمي لبعض الوزارات بما يعود بالنفع على الدولة ومواطنيها والمقيمين على أراضيها. ونوه بأن ذلك التغيير ساهم في ضخ دماء جديدة وأفكار مختلفة لتطوير العمل الحكومي والوصول به إلى أفضل المستويات العالمية، بما يواكب رؤى القيادة الرشيدة للدولة. وأوضح أن القيادة الرشيدة للدولة تضع مصلحة الوطن والمواطن فوق أي اعتبار، وبالتالي فإنها تستهدف من أي تغيير تحقيق الأفضل لهذا الوطن والمواطن، منوهاً بأن متطلبات المرحلة الحالية والمستقبلية وما خلفه فيروس «كورونا» يتطلب تغيير الأفكار والتوجهات نحو أخرى جديدة على أن تكون تلك التوجهات الجديدة قادرة على مواجهة التحديات المستقبلية وناجحة في التغلب عليها.

من جانبها أكدت ناعمة عبدالله الشرهان، النائب الثاني لرئيس المجلس الوطني الاتحادي أن الإمارات، ماضية ومستمرة في تخطي كل العقبات من أجل رسم مستقبل باهر، وأن التشكيل الجديد لحكومة الإمارات، يفتح الباب على مصراعيه لدخول الإمارات إلى المستقبل. وأشارت إلى أن التشكيل الجديد لحكومة الإمارات خطوة جديدة في نهضة الدولة، حيث تم استحداث وزارة للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة تعمل على تطوير القطاع الصناعي بالدولة، ووزارة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل، ووزارة دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وكذلك وزارة دولة للاقتصاد الرقمي والذكاء الاصطناعي وتطبيقات العمل عن بُعد. وقالت إن تلك التحديثات تبرهن استعداد الإمارات لتحقيق حرص القيادة الرشيدة على دعم الابتكارات في الإمارات ضمن منظومة متكاملة واستراتيجيات شاملة.

طباعة Email