دار زايد للثقافة الإسلامية تكافح «كوفيد 19» ببرامج استثنائية

نضال الطنيجي | من المصدر

بذلت دار زايد للثقافة الإسلامية في منطقة العين، جهوداً كبيرة ومميزة لتوعية المجتمع في نشر الوعي وتطبيق الإجراءات الصحية اللازمة للحدّ من انتشار فيروس «كورونا» بعدة قنوات وبلغات مختلفة، تأكيداً على أن الالتزام بقوانين حماية الوطن مسؤولية مجتمعية، حيث أطلقت الدار أربع صفحات بأربع لغات عالمية وهي الصينية، والتجالوا، والأمهرية، والأردية عبر حسابها في تطبيق «الفيسبوك» بهدف الوصول إلى فئات المجتمع كافة لتوعيته.

وقالت الدكتورة نضال محمد الطنيجي المدير العام للدار في حديثها لـ «البيان»: «لضمان استمرار العمل قدمت الدار خدمات إلكترونية عن بعد تشمل خدمة التعريف بجوهر الثقافة الإسلامية، وتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، وتعليم القرآن الكريم للمهتمين والتعريف بالإسلام، كما أطلقنا حملة إعلامية توعوية لأفراد المجتمع عبر حسابات الدار المعتمدة على منصات التواصل الاجتماعي لنشر الوعي وتحقيق سلامة المجتمع من الفيروس من خلال إنتاج وتصوير فيديو توعوي عن الالتزام بالبقاء في المنزل بـ 8 لغات عالمية ونشرها عبر حسابات الدار في وسائل التواصل الاجتماعي والحسابات الإخبارية الأخرى».

وتابعت: إن قاعدة بيانات متعاملي الدار تشمل العديد من الجنسيات وتم حصرها مؤخرا بـ40 ألف متعامل، كما قام مجموعة من موظفي الدار بحث المجتمع على الالتزام بالحملة الوطنية «ملتزمون يا وطن»، وشكر خط دفاعنا الأول تعبيراً عن جهود الجهات المعنية في مكافحة الوباء، كما عملت الدار على ترجمة المنشورات الخاصة حول إرشادات العزل الذاتي المنزلي بثماني لغات وتعميمها عبر حسابات الدار في مواقع التواصل الاجتماعي بهدف حث أفراد المجتمع على الالتزام بالحملة الوطنية «خلك في البيت».

كما قامت الدار بترجمة تنبيه للمسافرين بأخذ الإجراءات الوقائية قبل السفر، إضافة إلى منشورات أخرى لحث المجتمع على التبرع بالدم وذلك بأربع لغات«.

وزادت الطنيجي: سعياً لاستمرار تقديم خدماتها التعليمية للمهتدين الجدد والمهتمين بالثقافة الإسلامية نظمت الدار مبادرة التعليم عن بعد لتدريس برنامجي الثقافة الإسلامية والقرآن الكريم، والتي تأتي بـ8 لغات عالمية تتمثل في اللغة الانجليزية والإثيوبية والأوردية والفرنسية والصينية والروسية والسنهالية، إلى جانب لغة التغالوغ، بهدف تعزيز مفهوم التعليم عن بعد من خلال تحويل جميع المناهج الدراسية لبرنامج إلكتروني رقمي، وقامت الدار بتنظيم مجلس الدار الافتراضي خلال شهر رمضان الماضي والذي ضم 8 محاضرات مجتمعية بالتعاون مع أكاديميين ومختصين وتناول المجلس الحديث في مجالات الحياة المختلفة.

ونظمت الدار مبادرة»ليطمئن قلبك«واستفاد منها 10 آلاف شخص، وهي سلسلة رسائل عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي باللغتين العربية والإنجليزية، وذلك لضمان استمرارية التواصل مع المجتمع وتقديم مادة عن السعادة والتفاؤل خلال الظروف الراهنة عبر 15 مقطع فيديو تم تصويرها في أرجاء مختلفة من مرافق الدار.

طباعة Email