هزاع المنصوري: «مسبار الأمل» استعادة لأمجاد المستكشفين العرب

قال رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري، إن عملية إطلاق مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل» بعد أقل من أسبوعين تُعد بمثابة استعادة أمجاد المستكشفين العرب في مجال الفضاء، الذين ملئوا الدنيا بعلومهم وخاصة في علم الفلك الذي يحتل مكانة مهمة في الثقافة العربية والإسلامية.

وقدم المنصوري شكره للقيادة الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على إطلاقه برنامج «نوابغ فضاء العرب» الذي يسمح بانضمام الشباب العربي للتدرب على عدة برامج وتكنولوجيات مرتبطة بقطاع الفضاء، الذي تسعى القيادة الرشيدة من خلاله إلى تأهيل واحتضان الجيل الجديد من علماء الفلك والفضاء العرب، وسعيهم الدائم لاستئناف حضارة العرب العلمية.

وتابع المنصوري: «ونحن على الطريق الصحيح لاستعادة أمجاد أسلافنا ومنح الفخر لشبابنا، ولكن كل هذه النجاحات والإنجازات ما كانت لتتحقق لولا دعم القيادة الرشيدة ورؤيتها الثاقبة لوضع الإمارات في مكانة رائدة في قطاع الفضاء، والتي كانت تضع في اعتبارها منذ اليوم الأول أن التقنيات التي تطورها الإمارات والإنجازات التي تحققها في قطاع الفضاء ليست حِكراً على الإمارات فقط، لكنها تُعد سلاحاً لتعزيز التنمية محلياً وإقليمياً وعالمياً، لأننا عندما ننظر إلى السماء كي نكتسب الإلهام، يجب أن تكون أقدامنا ثابتة على الأرض».

وزاد المنصوري: «على الرغم من طبيعة المهمة العلمية، إلا أنها تُمثل إلهاماً للشباب العربي وتُعزّز من اهتمامهم بدراسة مجالات هندسية وعلمية مرتبطة بقطاع الفضاء».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات