المشكلات الجلدية تزداد سوءاً في الصيف والحل بالترطيب

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

يعاني أغلب الناس خلال فصل الصيف من انتشار المشكلات الجلدية، سواء في بشرة الوجه أو الجسم بشكل عام بسبب حرارة الجو المرتفعة والرطوبة الشديدة، حيث تكون مرتبطة بالتعرض لأشعة الشمس المتوهجة والحرارة المرتفعة والتعرق، وأيضا نتيجة لجفاف البشرة، ومن أبرز أجزاء الجسم التي تتأثر سريعاً بالحرارة هي الوجه والكفين، نظراً لتعرضها المباشر لأشعة الشمس على مدار اليوم، بخلاف باقي الجسم الذي يتعرض للالتهاب والاحمرار بسبب حرارة الجو والاحتكاك.

وحول ذلك شدد الدكتور أنور الحمادي استشاري ورئيس شعبة الأمراض الجلدية في جمعية الإمارات الطبية بضرورة الوقاية من أشعة الشمس من خلال طريقتين الأولى الترطيب الداخلي عبر شرب المياه والسوائل بكثرة، والثانية الترطيب الخارجي عبر استخدام الواقي الشمسي قبل التعرض لأشعتها بربع ساعة على الأقل وتجنب الخروج في ساعات الذروة التي تكون فيها أشعة الشمس شديدة لاسيما للمرضى الذين يعانون من الأكزيما.

الصورة :

 

فطريات

وأفاد بأن المشكلة الثانية التي يعاني منها البعض خلال فترة الصيف هي الإصابة بالفطريات في أعلى الفخذين أو بين أصابع اليدين لاسيما لدى الرياضيين الذين يرتدون أحذية رياضية ساعات طويلة، لذا ينصح بتجفيف القدمين وبين الأصابع جيدا بعد الاستحمام وعقب الوضوء وارتداء الملابس القطنية ويمكن استخدام مضاد الفطريات على الأماكن المعرضة للفطريات.

وأضاف أن هناك مشكلات جلدية مرتبطة باستخدام حمامات السباحة، لذا ننصح بضرورة صيانة حمامات السباحة المنزلية بشكل دوري، واستخدام المعقمات تجنباً لانتشار الالتهابات الفيروسية والبكتيرية، أما بالنسبة لحمامات السباحة الموجودة في الأماكن العامة فهي مسؤولية الجهات التابعة لها، بما يسمح للناس ممارسة هواية السباحة بشكل آمن.

وقال إنه من المعروف أن الأمراض الجلدية تزداد سوءاً في فترة الصيف لاسيما حالة «الوردية» التي تتهيج في حرارة الصيف، بالإضافة إلى مرض الذئبة الحمراء، ونصح المصابين بهذين المرضين بضرورة استخدام الواقيات الشمسية لتجنب تهيج هذه الحالات. ونصح الدكتور أنور بضرورة الحذر من التسمير الذي قد يعرض المهووسين بالرغبة في الحصول على اللون البرونزي أو ما يعرف بـ«التان»، إلى الإصابة بسرطان الجلد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات