«تنمية المجتمع» في دبي: فحوصات مجانية لرجال الدين

إعادة فتح دور العبادة لغير المسلمين واكتمال التدابير الاحترازية

أكدت هيئة تنمية المجتمع في دبي استئناف أداء الصلوات في دور العبادة لغير المسلمين المرخصة لدى الهيئة، بعد اكتمال سلسلة من الإجراءات والتدابير الإرشادية والاحترازية، استمرت على مدار أسابيع، وأشرفت عليها الهيئة، بالتعاون مع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في دبي، وهيئة الصحة في دبي، بما يضمن عودة آمنة لممارسة الشعائر الدينية وحماية وسلامة أفراد المجتمع.

وكانت الهيئة، وفي إطار خطة العودة التدريجية للحياة بعد جائحة «كورونا»، التي وجهت بها القيادة، قد أعدت لائحة بالإرشادات العامة والتدابير الاحترازية الواجب على دور العبادة اتباعها استعداداً لإعادة الافتتاح، تضمنت تحديد مواعيد إقامة الصلوات وإجراءات التباعد الجسدي، والتعقيم الشامل من قبل مراكز تعقيم معتمدة من بلدية دبي. كما تم تشكيل فريق عمل من هيئة تنمية المجتمع والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في دبي، وعمل حملة شاملة، تضمنت الزيارات الميدانية لدور العبادة، لمتابعة تطبيق الإجراءات وتقديم الاستشارات والملاحظات التي تضمن جاهزيتها لإعادة الافتتاح، وإجراء فحص مجاني لرجال الدين المسجلين في دور العبادة المرخصة لدى الهيئة، للتأكد من سلامتهم من فيروس (كوفيد 19).

حلول

وبين الدكتور عمر المثنى، المدير التنفيذي لقطاع التراخيص والرقابة في هيئة تنمية المجتمع أن الهيئة عملت بشكل حثيث، خلال الأسابيع الماضية مع دور العبادة المرخصة لديها، لإيجاد حلول تتناسب مع الثقافات والأعراف الخاصة بكل ديانة، بحيث يتم إعادة فتح دور العبادة بشكل ملائم، يحافظ على سلامة وصحة الزوار والمصلين، وقامت الهيئة بتعميم بعض الإرشادات الاحترازية، التي على دور العبادة اتباعها، منها توفير أجهزة الكشف الحراري، وتنظيم دخول وخروج المصلين، وإغلاق غرف الصلاة مباشرة بعد كل صلاة.

وقال: «انطلاقاً من حرص القيادة على إعادة دورة الحياة الطبيعية بعد جائحة «كورونا»، والمواءمة بين المتطلبات الدينية والوقائية في ظل الظروف الحالية، عملت هيئة تنمية المجتمع على دراسة السلوكيات المتعارف عليها في كل دار عبادة على حدة، وتم وضع خطط خاصة لكل منها، تضمن إمكانية عودة الصلاة بشكل آمن وتدريجي.

التزام

وأضاف: أكدت الهيئة على دور العبادة ضرورة الالتزام بالضوابط العامة لإعادة افتتاحها، منها ألا تتجاوز الطاقة الاستيعابية لدار العبادة 30%، والتزام المصلين بإحضار كتب الصلاة، وأدوات الصلاة أخرى الخاصة بهم. وعدم المصافحة باليد والاكتفاء بالتلويح والسلام عن بعد. كما أعددنا قوائم بأسماء رجال الدين المسجلين لدى الهيئة، وقمنا بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي بتخصيص يوم في أحد المراكز الطبية لإجراء الفحص المجاني لهم، وتأكدنا من سلامتهم من الفيروس، وتم التوجيه بضرورة تحميل تطبيق «الحصن» لجميع زوار دور العبادة، لمتابعة أي تغيرات أو مخاوف صحية. ومع صدور قرار إعادة الافتتاح تمكنت 11 دار عبادة من استئناف استقبال المصلين بشكل فوري، بينما اعتذرت ثلاث دور عبادة، بسبب عدم جاهزيتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات