منعا للازدحام وتسهيلا للإجراءات

شرطة دبي تنقل التبصيم من مركز القصيص إلى مركز الترحيل

قررت القيادة العامة لشرطة دبي نقل عملية تبصيم الأشخاص الذين قدموا إلى الدولة بتأشيرة زيارة، ولم يستطيعوا العودة بسبب إغلاق المطارات وانتهت فترة إقامتهم من مركز شرطة القصيص إلى مركز الترحيل التابع لإدارة المخالفين بالقرب من مبنى رقم 2 بمطار دبي، وذلك للالتزام بالإجراءات الاحترازية ومنعا للازدحام وتحقيق سرعة الإنجاز.

وقال رئيس مجلس مدراء مراكز الشرطة، مدير مركز شرطة القصيص العميد يوسف العديدي إن هذا الإجراء يسري على جميع الجنسيات، للأشخاص الراغبين في مغادرة الدولة وحضروا بتأشيرة زيارة، وكان يجري تبصيمهم في مركز شرطة القصيص، كونه المركز الذي يحوي مكتب التبصيم التابع للإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي.

وتابع: لكن رصدت شرطة دبي زحاماً كبيراً على المركز خلال الأيام الأخيرة، رغم كل التسهيلات التي قدمها سواء بتوفير خيمة للزوار، وأماكن استراحة أو توزيع كمامات ووسائل وقاية على بعض الرعايا غير الملتزمين بالإجراءات الاحترازية.

وأوضح أنه بناء على هذه المعطيات قررت شرطة دبي نقل عملية تبصيم الأشخاص المخالفين الراغبين في المغادرة إلى مركز الترحيل كونه محاط بمساحة واسعة تستوعب عددا أكبر من الأشخاص فضلاً عن زيادة عدد أجهزة التبصيم، بهدف تحسين مستوى الخدمة و التسهيل على زوار الدولة.

وأكد أن الإجراء ضروري في ظل تأخر مغادرة الزائرين بسبب إغلاق المطارات، وما لحقها من مكرمة من الحكومة الرشيدة بتمديد تأشيرات الزيارات التي انتهت بعد الأول من مارس الماضي مراعاة للمستجدات، مؤكدة ضرورة الالتزام بهذا الإجراء لتلافي أي تأخير أو تعطيل في إجراءات السفر، مع حمل جواز السفر الأصلي وصورة من تأشيرة الزيارةوصوره من تذكرة السفر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات