«لجنة الطوارئ»: انفراد الإمارة بالقرار يأتي لاستكمال برنامج المسح الوطني

السماح للأطفال أقل من 12 عاماً بدخول أبوظبي دون فحص «كورونا»

أعلنت لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الناجمة عن جائحة كورونا في أبوظبي الفئات المستثناة من إجراءات دخول إمارة أبوظبي، وشملت أصحاب المواعيد الطبية من مرضى السرطان والكلى، والفئة العمرية دون 12 سنة، وحاملي تصريح مهمة اليوم الواحد لمدة 14 ساعة بحد أقصى الساعة 6 صباحاً ـ الساعة 8 مساء لفئة المندوبين في الوزارات والدوائر المحلية والجهات الدبلوماسية والشركات والدواوين ومكاتب سمو الشيوخ والموفدين في مهام رسمية.

ونوهت بحسب تفاصيل إجراءات دخول إمارة أبوظبي والتي بثها مكتب أبو ظبي الإعلامي، إلى أنه في حال عدم الدخول إلى الإمارة خلال المدة المحددة للتصريح فلا يسمح الدخول إلا بعد إبراز نتيجة سلبية لفحص كوفيد 19 خلال 48 ساعة من ظهور النتيجة وعلى الأفراد المشمولين في هذه الفئة الفحص كل 14 يوماً ويتم إرسال طلبات تصاريح مهمة اليوم الواحد عبر البريد الإلكتروني (ops@adloc.gov.ae).

وأكدت اللجنة أنه يمكن للعمالة المساعدة والمقيمة مع عائلات في أبو ظبي دخول الإمارة شريطة إظهارها لنتيجة سلبية فحص كورونا خلال 48 ساعة من استلام النتيجة، وعلى الراغبين في دخول إمارة أبوظبي من مواطنين ومقيمين إظهار نتيجة فحص سلبية للفيروس، ويستثني من ذلك العاملين في حركة نقل البريد والبضائع بكل أنواعها الذين يستطيعون الدخول والخروج دون الحاجة للفحص، كما يستثنى العمالة الوافدة غير المقيمة في الإمارة والذين يستمر قرار حظر دخولهم إلى إمارة أبو ظبي.

وذكرت أن السلطات ستقوم بإيقاف جميع المركبات للتأكد من وجود فحص طبي ولذلك يؤمل من الجمهور عدم التوجه إلى أبوظبي بدون أن يتوفر لديهم نتيجة الفحص المطلوب للمساهمة في عدم تأخير الآخرين وتخفيف حجم الضغط على نقاط الدخول.

وفيما يخص مدة القرار أشارت إلى أنه سيستمر العمل بهذا القرار حتى اشعار آخر، وسيعتمد على استمرار المؤشرات الايجابية التي شهدتها الإمارة في الفترة الماضية واكتمال برنامج المسح الوطني.

وحول انفراد إمارة أبو ظبي بهذا القرار دون الإمارات الأخرى، أشارت اللجنة إلى أن القرار هو إجراء وقائي يعتمد على عدة مؤشرات وعوامل طبية وهو أسلوب يؤدي لتقليل احتمالية انتقال العدوى بين المدن بشكل عام، كما جاء بهدف استكمال برنامج المسح الوطني الذي أقرته لجنة إدارة الطوارئ والذي نتج عنه إجراء مئات الآلاف من الفحوصات على كافة شرائح المجتمع في الإمارة ولا يزال مستمراً.

واشارت الإجراءات إلى أن العاملين في خط الدفاع الأول لا يستثنون من هذه القرار، ولكن بسبب طبيعة عملهم فهم يجرون الفحوصات بشكل دوري.

وأوضحت تفاصيل إجراءات دخول إمارة أبوظبي أنه على الراغبين بدخول إمارة أبو ظبي إجراء فحص كوفيد 19 في أسرع وقت ممكن، إذ أن نتائج الفحص قد تظهر خلال فترة تتراوح من يوم إلى 5 ايام، كما عليهم إجراء الفحص بصورة دورية إن أرادوا إعادة الدخول بصورة متكررة حيث يسمح بالدخول خلال 48 ساعة فقط بعد ظهور النتيجة.

وذكرت أن قرار عودة الحكومة الاتحادية إلى مقار الأعمال وإمكانية الحصول على موعد للفحص مع الضغط المتوقع، إنه من غير المتوقع أن يتعطل التحاق الموظفين بعملهم لان هناك خيارات عديدة للفحص مثل المستشفيات ومراكز الفحص المتخصصة والمنتشرة في كل إمارة في الدولة.

وحول سؤال عن كيفية حجز موعد الفحص في حين يمكن تطبيق «صحة» الحجز كل 4 أشهر، أكد أن هذا الخيار متوفر لمن يريد حجز فحص مجاني، فإن كان الشخص قد استفاد مسبقا من الفحص المجاني فعليه اختيار الدفع النقدي لأخذ موعد للفحص.

وحول صعوبة تغطية تكلفة الفحص التي تقدر بـ 370 درهماً للشخص الواحد إذ احتاج أن يفحص كل 48 ساعة، أشارت تفاصيل إجراءات دخول أبوظبي إلى أنه ليس الهدف من القرار زيادة التكاليف على الاشخاص، بل اقتصار الخروج للضرورة. وأوضحت أن من يتنقل من وإلى إمارة أبوظبي بشكل دوري يستطيع الآن الدخول دون الحاجة إلى تصريح مسبق وعلى الشخص أن يقوم بإجراء فحص كوفيد 19 وتنظيم أموره.

وأشارت إلى أن القرار يتيح لمن يود الخروج من الإمارة دخولها مجدداً، ويمكن إجراء الفحص في مراكز المسح التابعة لـ «صحة».

وفيما يخص العاملون في أبوظبي وانتقالهم بشكل يومي نصحت الإجراءات هذه الفئة من الموظفين بتنظيم أوقاتهم وإجراء الفحص في الوقت المناسب والكافي ليحصلوا على نتائج الفحص في المدة الزمنية المحددة.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات