18 % زيادة المشاركين بـ«راشد بن حميد للثقافة والعلوم»

أعلن مجلس أمناء جائزة راشد بن حميد للثقافة والعلوم عن زيادة نسبة المشاركة في مسابقات الجائزة بدورتها الـ37 لعام 2020 بنسبة 18%، وجاءت الأغلبية من المشاركين في المستويات العلمية لفروع الجائزة من حملة الدكتوراه فما فوق ومن الباحثين ذوي التخصصات الدقيقة، مما يعكس النقلة النوعية للجائزة وقدرتها على استحواذ اهتمام الباحثين المختصين وحملة الشهادات العليا.

جاء ذلك خلال الاجتماع الرابع للدورة الـ12 الذي عقده مجلس الأمناء «عن بُعد» لاختيار لجان تحكيم الأعمال المشاركة في الدورة الـ37 للجائزة برئاسة الدكتور سعيد حارب المهيري نائب رئيس المجلس، وحضور أعضاء المجلس الذي ضم الأستاذ الدكتور خليفـة راشد الشعالي، والأستاذ الدكتور عبد الله محمد الشامسي، والدكتور آمنة خليفة آل علي.

والدكتور عبدالله عبدالرحمن السعيدي، والدكتور خالد عبدالرحمن الخاجة، والدكتور عبد المجيد سيف الخاجة، والدكتور سيف الشعالي، والدكتورة نهلة القاسمي، وخميـس عبدالله، وأحمد حبيب آل غريب، ونجيبـة الرفاعي، ورجاء حسن النومان، وميس عارف أمينة سر الجائزة.

وأوضحت إحصائية الأعمال المشاركة التي تم عرضها في الاجتماع أن مجمل الأعمال المشاركة بلغت 318 عملاً، استبعد منها 74 عملاً لعدم استيفائها لشروط الجائزة ليصبح عدد المشاركات التي دخلت المنافسة 244 مشاركة، وتصدرت المملكة العربية السعودية المشاركات بـ155 عملاً بنسبة 54% من الأعمال المشاركة، تلتها الأعمال المشاركة من دولة الإمارات العربية المتحدة وبلغت 54 عملاً بنسبة 22.54%.

وفي المرتبة الثالثة جاءت المشاركات من سلطنة عمان وبلغ عددها 35 عملاً بنسبة 14%، وأما البحرين فشاركت بـ18عملاً بنسبة 7.18% والكويت شاركت بـ6 أعمال فقط بنسبة بلغت 3%.

وتنافست الأعمال المشاركة على مختلف فروع الجائزة التي تشمل البحوث العلمية التطبيقية والعلوم البحتة وبلغ عدد المشاركات فيها 24 عملاً بنسبة 21% من إجمالي الأعمال المشاركة، ثم مجال الدراسات الإنسانية وشارك فيها 177 عملاً بنسبة 79.93%، وأما في مجال الإبداع الأدبي فبلغت المشاركات في هذا المجال 125 مشاركة.

حيث تصدر الشعر في هذا المجال 53%، ثم القصة القصيرة بنسبة 18%، يليها أدب الأطفال بنسبة 18%، وتوزعت بقية النسب بين الرواية والمسرحية وبلغ مجموعهما 16%.

واعتمد مجلس أمناء الجائزة ما يزيد على 100 أستاذ من المختصين لتحكيم الأعمال المشاركة في المسابقة علماً بأن اختيار المحكمين تم وفق رؤية دقيقة روعي فيها التخصص الدقيق والدرجة العلمية للمحكم حتى تحقق نتائج التحكيم العدالة لجميع المشاركين في الجائزة. ومن المتوقع الإعلان عن أسماء الفائزين في نهاية أكتوبر القادم بإذن الله.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات