مريم المهيري: «النظام الوطني للزراعة» يحفظ مواردنا الطبيعية للأجيال القادمة

رأت معالي مريم بنت محمد المهيري، وزيرة الدولة للأمن الغذائي، أن إقرار مجلس الوزراء النظام الوطني للزراعة المستدامة، يعد خطوة عملية تعكس رؤية وتوجهات القيادة الرشيدة نحو تعزيز الأمن الغذائي لدولة الإمارات وتحقيق أهداف الاستدامة والبيئة من أجل الحفاظ على مواردنا الطبيعية للأجيال القادمة.

وقالت معاليها: «إن الاستدامة توجه وطني وعالمي من أجل تطوير مختلف القطاعات الحيوية، ومنها قطاع الغذاء مع الحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية وتضمن التنمية الاقتصادية، وذلك في ظل التحديات التي يواجهها القطاع وعلى رأسها شح المياه.

تمثل تكنولوجيا الزراعة الحديثة أداة عملية لتعزيز النظام الإماراتي للزراعة المستدامة من خلال توفير المياه بنسب تصل إلى 90% داخل أنظمة الزراعة المغلقة، حيث سيعمل النظام الوطني للزراعة المستدامة والعلامة في تمييز وتسهيل تسويق المنتج ذي المنشأ المحلي من خلال رفع مستوى ثقة المستهلك بها وتمكين المستهلك إلى التحول إلى الاستهلاك المسؤول».

شراكة

وأضافت معاليها: «إن الشراكة الاستراتيجية بين مختلف الجهات داخل الدولة ثقافة عمل في دولة الإمارات، ونحن نعمل وفق هذا التوجه مع كافة الجهات المعنية من أجل تعزيز منظومة الأمن الغذائي وتحقيق مستهدفات النظام الوطني للزراعة المستدامة لتطوير الإنتاج المحلي الذي يمثل توجهاً استراتيجياً لدولة الإمارات خلال الفترة المقبلة لتعزيز الأمن الغذائي وتحسين جودة حياة المجتمع واستشراف مستقبل مزدهر للأجيال القادمة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات