«كهرباء دبي»تحصد جائزتين عالميتين في الحوكمة الرشيدة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

حصدت هيئة كهرباء ومياه دبي أهم جائزتين في دورة العام 2020 من جوائز الحوكمة الرشيدة العالمية التي تقدمها كل عام مؤسسة «كامبريدج أي إف أيه» في المملكة المتحدة.

ونالت الهيئة جائزة القيادة في مجال الحوكمة الرشيدة للعام 2020. وحصل معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة، على جائزة شخصية العام 2020 في مجال الحوكمة الرشيدة والاستدامة.

وأكد الطاير أن فوز الهيئة بهاتين الجائزتين يؤكد مكانتها، بوصفها مثالاً يحتذى للمؤسسات على مستوى العالم في مجال الحوكمة الرشيدة، ومواكبة نموذج الحوكمة في الهيئة للتغييرات العالمية المتسارعة بالاستناد إلى أربع ركائز أساسية هي: الثقة، والمساءلة، والشفافية، والعدالة.

وقال: نلتزم بتطوير حوكمة منظومتنا الاقتصادية والاجتماعية، لضمان تنافسية الإمارة الدولية وريادتها الاقتصادية وجاذبيتها كأفضل المدن العالمية للحياة. وتعتمد الهيئة الأدلة الإرشادية الصادرة عن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الخاصة بالحوكمة المؤسسية للهيئات الحكومية، إضافة إلى إرشادات البنك الدولي والمواصفات التي وضعها المعهد البريطاني للمعايير وغيرها.

وفي مرحلة الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة، نضاعف جهودنا لتطبيق العناصر الأساسية المكونة لإطار الحوكمة في الهيئة مثل رقابة وإشراف مجلس الإدارة، والهيكل التنظيمي الواضح، والصلاحيات، والاستراتيجية الموثقة، وتفويض الصلاحيات المالية والإدارية على نحو سليم في الهيئة وجميع الشركات التابعة لها.

وقد أسهمت مشاريعنا المبتكرة في ارتفاع نسبة الطاقة النظيفة ضمن مزيج الطاقة إلى نحو 9% لتتخطى بذلك النسبة الموضوعة في استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، والتي تهدف إلى إنتاج 7% من الطاقة في دبي من مصادر نظيفة بحلول عام 2020 و75% بحلول عام 2050.

إشادة

وأشاد الطاير بروح العمل الجماعي التي يتحلى بها جميع العاملين في الهيئة، حيث يؤدون مسؤولياتهم وفق أفضل الممارسات العالمية للارتقاء بخدمات الهيئة، بما يضمن تطبيق منظومة الحوكمة المتكاملة التي وضعتها القيادة الرشيدة.

ونوه إلى أن بيئة العمل الإيجابية والمحفزة في الهيئة تشكل داعماً جوهرياً لتحقيقها نجاحات عالمية يشار إليها بالبنان، مؤكداً التزام الهيئة بتحقيق قفزات نوعية دائمة لتظل صرحاً وطنياً حضارياً يشارك في بناء النهضة الحضارية والاقتصادية والتجارية والعمرانية والاجتماعية التي تعيشها إمارة دبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات