30 فعالية عن بُعد لمكافحة المخدرات

تحدي «تويتر» شرطة دبي بـ9 لغات عالمية وجوائز قيمة للمغردين

اعتمد مركز حماية الدولي بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي 30 فعالية عن بُعد ضمن حملة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات 2020، من بينها تحدي «تويتر» شرطة دبي بـ9 لغات عالمية، ومسابقة توعوية على «انستغرام» شرطة دبي،  تستمر حتى 15 يوليو المقبل تحت راية «#وعيك_حماية» وتنصهر فيها جهود 8 جهات دولية وحكومية ومن بينها المكتب الإقليمي للأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، ووزارة الصحة ووقاية المجتمع، وهيئة تنمية المجتمع بدبي، ومجلس مكافحة المخدرات الاتحادي، والمركز الوطني للعلاج والتأهيل في أبوظبي، ومركز إرادة للعلاج والتأهيل، وجمعية توعية ورعاية الأحداث في دبي، ومؤسسة دبي للإعلام ممثلة بصحيفة الإمارات اليوم، وتترواح الفعاليات بين ندوات تفاعلية ومحاضرات وورش عمل وجلسات حوارية واستشارات مجانية تستهدف الجمهور عموماً، وفئة المدمنين وأسرهم على وجه الخصوص، وتسلط الضوء على جهود «صناع التعافي» في ظل جائحة كورونا.

وقال العقيد عبدالله الخياط مدير مركز حماية الدولي: حققت فعاليات حملة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات 2020 منذ إطلاقها في 17 يونيو الجاري، نجاحاً كبيراً في ظل التعاون الكبير بيننا وبين شركائنا لتوعية المجتمع بكل فئاته وشرائحه حول أضرار المخدرات، حيث صممنا 30 فعالية عن بُعد  بأسلوب جديد ومبتكر يوظف أدوات العصر للوصول إلى أكبر شريحة من الجمهور داخل وخارج الدولة، ومن بين ذلك إطلاق مسابقة توعوية على  حساب شرطة دبي على موقع «انستغرام» بجائزة يومية وقدرها 1000 درهم نقداً، إلى جانب ذلك تحدي «تويتر» الذي يستهدف متابعي حساب شرطة دبي على موقع «تويتر» حيث ما على متابعينا إلا إعادة تغريد فيديو توعوي هدفه نشر الشعار الرسمي للمناسبة العالمية «ملتزمون يا وطن ولا للمخدرات» بـ9 لغات وهي العربية والإنجليزية والإيطالية والفرنسية والصينية والروسية والفلبينية والألمانية والإسبانية. 

جهود
وقال حريز المر بن حريز المدير التنفيذي لقطاع التنمية والرعاية الاجتماعية في هيئة تنمية المجتمع بدبي: تشارك هيئة تنمية المجتمع في دبي مع شركائها الاستراتيجيين وعلى رأسهم القيادة العامة لشرطة دبي في الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة المخدرات، هذه المناسبة السنوية التي يتم فيها مراجعة الجهود والبرامج التي تم إنجازها في مجال العلاج والتأهيل والتوعية وقياس أثر ذلك في الوقاية من المخدرات وتعزيز التعافي.

تجارب ناجحة
ويسعدنا في هيئة تنمية المجتمع أن نستثمر هذه المناسبة لعرض أفضل التجارب وقصص النجاح وبحث أفضل الممارسات التي من شأنها توسيع هامش الوقاية وإشراك مختلف المؤسسات المجتمعية بما في ذلك المؤسسات الإعلامية والتربوية والاجتماعية في إعداد وتنفيذ برامج التوعية وضمان مواكبة هذه البرامج لمختلف المتغيرات والأزمات وعدم إغفال خطر المخدرات في أي ظرف من الظروف، والتركيز على دور الأسر في دعم وتمكين المتعافين من الادمان في المجتمع.

أولويات التوعية

وقال: الظروف التي شهدها العالم منذ بداية هذا العام مع انتشار وباء كورونا المفاجئ، أحدثت إرباكاً في أولويات التوعية والتثقيف الصحي، وقد حرصت هيئة تنمية المجتمع رغم ظروف الحجر الاحترازي والعمل عن بعد، على متابعة برامج تأهيل المتعافين عبر جلسات افتراضية ومتابعة جلسات الدعم الأسري، كما كانت هناك ورش تدريبة وجلسات جماعية وفردية افتراضية لنزلاء المؤسسات العقابية والاصلاحية للحرص على ضمان توافر التعافي أثناء قضائهم مدة محكوميتهم في المؤسسات العقابية والاصلاحية وهي أمر تزداد أهميته في ظل الأزمات التي تعرض المتعافين لاحتمالية الانتكاسة.
 
دعم مادي ومعنوي
من جانبه أوضح عبدالله الأنصاري مدير إدارة الأبحاث المجتمعية والتوعية والعلاقات العامة بمركز إرادة للعلاج والتأهيل في دبي، أن المركز أعد برنامجاً وثائقياً بثته قناة سما دبي ويعرض قصة إنشاء المركز وجميع الخدمات التي يقدمها إضافة إلى الشراكات مع الجهات الحكومية والخاصة، وقال: نظمنا بالتعاون مع مركز حماية الدولي وجمعية الاجتماعيين في الإمارات وجمعية أم المؤمنين بعجمان عدة ندوات متخصصة هدفها مساعدة المدمنين على العودة إلى الحياة مجدداً من خلال الدعم والإرشاد والتوجيه النفسي والمعنوي، كما قام المركز وخليفة للتمكين -أقدر، بالإعلان عن تعاون مشترك لدعم مجموعة من المتعافين مادياً ومعنوياً في مجالات التدريب ضمن برنامج مسموح لتدريب المتعافين. 

كلمات دالة:
  • شرطة دبي،
  • مخدرات،
  • إدمان،
  • تويتر
طباعة Email
تعليقات

تعليقات