ضبطيات نوعية للمخدرات بدبي خلال 2020

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات، الذي يوافق 26 يونيو من كل عام، أعلنت جمارك دبي عن تنفيذ ضبطيات نوعية في مكافحة المخدرات خلال الأشهر الماضية من العام الجاري منها 6 آلاف و758 جراماً من مادة الكوكايين المخدرة مخبأة حول أطراف حقيبة وفي سترة مسافرة قادمة من إحدى الدول الأفريقية، وضبطية أخرى لمادة الماريجوانا المخدرة بوزن 5 آلاف و600 جرام لمسافر قادم من إحدى الدول الآسيوية، كما تم ضبط 120 كبسولة تحوي ألفاً و10 جرامات من مادة الكوكايين المخدرة داخل أحشاء مسافر قادم من إحدى الدول الآسيوية، كما قام مركز تفتيش ميناء جبل علي بضبط 53 ألفاً و760 من حبوب لاريكا المخدرة مخبأة داخل الكراتين من الأسفل بين البضائع التجارية.

وأكد أحمد محبوب مصبح المدير العام لجمارك دبي أن حماية مجتمعنا من أضرار ومخاطر المخدرات تأتي في مقدمة أولوياتهم من خلال القيام بدورهم الحيوي كخط الدفاع الأول عن أمن الحدود والمنافذ.

وقال إنه على الرغم من تزايد حجم التجارة وحركة المسافرين بشكل سنوي في إمارة دبي إلا أن هناك خطط عمل وبرامج للتصدي لمخاطر تهريب المخدرات وقد زودت الدائرة المراكز الجمركية التابعة لها بأحدث أجهزة الكشف والتفتيش العالمية مثل النظام المتطور لفحص الحاويات في ميناء جبل علي والنظام الجمركي الذكي لفحص الحقائب في مطارات دبي وتنطلق بقوة في تطوير أنظمة التفتيش لديها وتزويدها بأفضل الإمكانيات لاكتشاف المخدرات وغيرها من الممنوعات، حيث تمتلك الدائرة نظام محرك المخاطر الذكي الذي قامت بتطويره داخلياً ليصبح أحد أهم الأنظمة الرائدة عالمياً في استهداف الشحنات المشبوهة والكشف عن المخاطر المحتملة.

وذكر أن الدائرة عززت جهودها لمكافحة المخدرات وحماية المجتمع من أضرارها عبر التصدي لمحاولات تهريبها من المنافذ الجمركية لإمارة دبي في إطار تحقيق رسالة الدائرة بالعمل على حماية المجتمع وتعزيز التنمية الاقتصادية المستدامة.

وأكد إبراهيم الكمالي مدير إدارة عمليات المسافرين في جمارك دبي أن الدائرة تولي اهتماماً كبيراً بتطوير كفاءة ضباط التفتيش من خلال الدورات التدريبية المكثفة لتزويدهم بأفضل المهارات التي تمكنهم من اكتشاف محاولات تهريب المواد المخدرة والتصدي لها بكفاءة عالية.

وأضاف أن منظومة المعاينة والتفتيش في جمارك دبي تتكامل لتشمل أجهزة التفتيش المتطورة المدعومة بمحرك المخاطر الذكي إلى جانب المختبر المتنقل ومركبة الكاشف ووحدة الكلاب الجمركية، حيث تمكن هذه الأدوات مجتمعة المفتشين من أداء مهامهم على أكمل وجه.

من جانبه قال شعيب محمد السويدي مدير إدارة الاستخبارات الجمركية في جمارك دبي، إن الدائرة نجحت في تحويل المنافذ الجمركية لإمارة دبي إلى سد منيع في مواجهة كل محاولات التهريب.

وتحرص جمارك دبي على إلحاق ضباط التفتيش بدورات تدريبية متخصصة في أنواع المخدرات وطرق تهريبها وكذلك المراقبة الميدانية في قضايا المخدرات وكشف أساليب التزوير والتزييف ولغة الجسد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات