الزعابي: الغرامات والجزاءات ستكون بانتظار كل من يتهاون بالإجراءات الاحترازية

قال المستشار سالم الزعابي، القائم بأعمال رئيس نيابة الطوارئ والأزمات والكوارث بالنيابة العامة الاتحادية، إن الإمارات بذلت جهوداً كبيرة وطبقت الإجراءات الاحترازية والوقائية الخاصة بفيروس كورونا بتكاتف سواعد المخلصين من مواطنين ومقيمين والتزامهم طيلة الفترة الماضية للحد من انتشار مرض كوفيد19 والتي تكللت بإعلان انتهاء برنامج التعقيم الوطني والإجراءات المرتبطة به.

وأشار الزعابي إلى سريان تطبيق قائمة الغرامات والجزاءات الإدارية الصادر بها قرار من النائب العام للدولة والتي تم الإعلان عنها سابقاً، وضرورة التزام الجميع بكافة الإجراءات والتدابير الاحترازية الصادرة من الجهات المعنية، وسيتم سيطبق القانون وقائمة الغرامات والجزاءات الإدارية على المخالفين.

وأوضح: "لوحظ من قبل الجهات المختصة خلال الأيام القليلة الماضية بعد إعلان انتهاء برنامج التعقيم الوطني، وجود ازدياد ملحوظ للمخالفات في المجتمع تنم عن اللامبالاة والاستهتار بالإجراءات والتدابير الوقائية".

وأشار إلى بعض المخالفات التي لوحظت مثل عدم مراعاة مسافات التباعد الاجتماعي وعدم ارتداء الكمامات، وإقامة التجمعات في الأماكن العامة والخاصة والمنازل والمزارع والعزب، ما يؤدي الى تبديد الجهود المبذولة في المرحلة السابقة والتقدم الذي أحرز للقضاء على مرض كوفيد.

وأكد على ضرورة الالتزام بارتداء الكمامات الطبية أو القطنية، أو اللثام، في الأماكن المغلقة أو وسائل النقل العام أو المراكز التجارية، أو عند التجول سيراً في الأماكن العامة المفتوحة ذات الكثافة، وفي وسائل النقل الخاص. مشيراً إلى أن ارتداء الكمامات في أماكن العمل أو عند التنقل من مكان لآخر في السكنات العمالية المشتركة، ومراعاة مسافات التباعد الاجتماعي بين الأشخاص في الأماكن العامة وداخل المراكز التجارية أو المطاعم أو المسابح أو الشواطئ أو ما في حكمها

وأضاف: "منع التجمعات في الأماكن العامة والخاصة وفي المنازل والمزارع والعزب، وعدم الالتزام بذلك يعرض مرتكبها للمسائلة القانونية وتغريمه بالمبلغ المحدد للغرامة عن كل مخالفة. والزيارات العائلية محصورة في زيارة الأقارب من الدرجة الأولى فقط مع مراعاة التباعد الجسدي ولاسيما مع كبار السن ومن يعانون من أمراض مزمنة". مشيراً إلى ضرورة الالتزام بقرارات الاستشفاء الالزامي للمصابين، وبإجراءات وتعليمات الحجر والعزل المنزلي، أو العزل في المنشآت الخاصة، وإعادة الفحص حسب التعليمات الصادرة من الجهات الصحية المعنية.

وحذر من أن الغرامة ستضاعف في حال تكرار المخالفة للمرة الثانية وإحالة المخالف لنيابة الطوارئ والأزمات والكوارث حال تكرارها للمرة الثالثة لتحريك الدعوى الجزائية، وإحالته للمحكمة لمعاقبته وقد تصل العقوبة فيها بالحبس مدة لا تزيد عن 6 أشهر والغرامة التي لا تقل عن 100 ألف درهم أو بإحداهما.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات