سيف الشامسي: تحديات «كورونا» لن تثنينا عن مكافحة السموم

قال اللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة: إن الاحتفاء باليوم العالمي لمكافحة المخدرات الذي يصادف 26 من شهر يونيو من كل عام، هذا العام يختلف عن سابقه، كونه أتى في ظل ظروف وتحديات كبيرة، إلا أن ذلك لن يثنينا عن مواصلة النجاح المُتحقق في الحد من انتشار المخدرات، وقطع الطريق أمام تجار ومروجي هذه السموم، الذين يعملون جاهدين لهدم أركان أسرنا والإيقاع بخيرة شبابنا، فمحور استراتيجيتنا صُنع وخُط ليكون مستداماً ويتوافق مع مستجدات الأحداث وبما يعزز أمن واستقرار المجتمع.

وأضاف: نواجه اليوم تحديات عميقة برزت على السطح ومنها الترويج والاتجار عبر الفضاء الرقمي وبتقنيات متطورة، مشيرا إلى أن شرطة الشارقة كانت لها تجربة سابقة في هذا المجال تعود إلى عام 2018 من خلال الإطاحة بتشكيل عصابي كان يستخدم «الإحداثيات» في تنظيم عمليات الترويج واستخدام الفضاء الرقمي لبث سمومهم واستمالة الشباب عبر منصات التواصل الاجتماعي للإيقاع بهم، موضحا أن هذه القضية تثبت أن التحديات في مواجهة خطر المخدرات متغيرة وأن التعاطي مع هذا الوباء يختلف عن سابق عهده التقليدي.

رؤية

وتابع: نعمل تحت قيادة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، على تحقيق رؤية حكومتنا الرشيدة في ترسيخ مكانة الدولة ضمن الأفضل عالمياً في التصدي للمخدرات ونؤكد أن أجهزتنا الشرطية والأمنية بدولة الإمارات قد عملت على تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات وبما ينسجم والمتغيرات العالمية من خلال دراسة الواقع ورسم السياسات وتطوير القدرات والمهارات واستثمار المعلومات وإحكام الرقابة والتي باتت تشكل جداراً مانعاً ضد هذه السموم.

وأشار إلى أنه لتكتمل تلك الجهود بصورة مثلى ولتحقيق أهداف طموحة لابد من استنفار الجهود الوطنية والمجتمعية على كافة المستويات الحكومية والأمنية والصحية والمدنية والأهلية والمجتمعية والتعليمية لمكافحة المخدرات والتغلب على هذه الآفة ومضاعفاتها الخطيرة المدمرة للمجتمعات والتي قد يترتب عليها إهدار أهم ما تملكه الدولة من طاقات والمتمثلة في شبابها وذخيرتها من أبناء الوطن.

دور

أكد اللواء سيف الشامسي دور الأسرة ومكانتها فهي قاعدة الانطلاق في التحدي الذي نخوضه ولابد أن نكون جنباً إلى جنب في مواجهة هذا الخطر والنيل من المتربصين الذين يسعون إلى الإيقاع بمستقبلنا المشرق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات