«كهرباء دبي» تركّز على «مبادئ وأخلاقيات الذكاء الاصطناعي»

نظمت هيئة كهرباء ومياه دبي، سلسلة من ورش العمل بالتعاون مع دائرة دبي الذكية لرفع مستوى وعي خبراء ومديري المشاريع المتخصصين في مجال الذكاء الاصطناعي حول «مبادئ وأخلاقيات الذكاء الاصطناعي»، بما يضمن تعزيز تطبيق الهيئة لمبادئ دبي للذكاء الاصطناعي التي تشمل الشمولية والبشرية والأمان والأخلاقيات، وإرشادات أخلاقيات الذكاء الاصطناعي المتمثلة في العدالة والشفافية والمساءلة والقابلية للشرح لدى الأفراد والمؤسسات المعنية باستخدام وتطوير خدمات الذكاء الاصطناعي في دبي.

مبادئ

وأكد معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب، الرئيس التنفيذي للهيئة، أن الهيئة من أوائل الجهات الحكومية في دبي التي تبنت مبادئ وأخلاقيات الذكاء الاصطناعي في ممارساتها الداخلية المتعلقة بهذا الخصوص، بما يحقق تميزها في استخدام وتطوير الذكاء الاصطناعي لسعادة ونفع البشر.

وأشار معاليه إلى أن الهيئة تعتمد «سياسة الذكاء الاصطناعي وإجراءات الجودة» بهدف تنظيم العمليات الداخلية المتعلقة بشراء أنظمة الذكاء الاصطناعي وتطويرها واستخدامها، بما يتوافق مع منظومة المبادئ والإرشادات التي أطلقتها دائرة دبي الذكية بهدف الارتقاء بالخدمات الحكومية وتعزيز فرص تبنيها للحلول المتعلقة بهذا المجال.

علاوة على ذلك، تتبنى الهيئة أداة تقييم ذاتي لضمان الاستخدام الأخلاقي لتطبيقات الذكاء الاصطناعي الأساسية، واتخاذ الإجراءات التصحيحية المناسبة بما يرسخ امتثال الهيئة لأفضل المبادئ والإرشادات.

مبادرة

وأضاف معاليه: تلتزم الهيئة بتحقيق مبادرة «دبي 10X» التي أطلقها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وباستراتيجية الإمارات الوطنية للذكاء الاصطناعي 2031، الهادفة إلى الارتقاء بالأداء الحكومي وتسريع الإنجاز وخلق بيئات عمل مبدعة ومبتكرة ذات إنتاجية عالية. وتتعاون الهيئة مع دائرة دبي الذكية لتطبيق «مبادئ وأخلاقيات الذكاء الاصطناعي» في كافة مشاريع ومبادرات الهيئة.

وقد بدأت الهيئة رحلتها في الذكاء الاصطناعي منذ عام 2017 عبر تطوير خارطة طريق لتقنيات الذكاء الاصطناعي، وأطلقت جملة من الخدمات والمبادرات التي تعتمد على تقنية الذكاء الاصطناعي لإثراء تجربة المتعاملين والموظفين والمعنيين.

وتوفير قيمة مضافة، ومن بينها مبادرة «ديوا الرقمية»، الذراع الرقمية لهيئة كهرباء ومياه دبي الهادفة لإعادة صياغة مفهوم المؤسسات الخدماتية وخلق مستقبل رقمي جديد لإمارة دبي، لتكون أول مؤسسة رقمية على مستوى العالم، بأنظمة ذاتية التحكم للطاقة المتجددة وتخزينها، مع التوسع في استعمال الذكاء الاصطناعي والخدمات الرقمية.

وتوفر الهيئة كافة خدماتها عبر القنوات الذكية، وأيضاً عبر «رمّاس» الموظف الافتراضي الذي يعتمد على الذكاء الاصطناعي والمتوفر للإجابة على استفسارات المتعاملين باللغتين العربية والإنجليزية من خلال موقع الهيئة الإلكتروني وتطبيقها الذكي وحساب الهيئة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وأنظمة «أليكسا» الذكية من أمازون، ومنصة مساعد غوغل، والروبوتات، إضافة إلى منصة «واتساب بزنس»، وقد أجاب «رمّاس» على أكثر من 3.5 ملايين طلب واستفسار منذ إطلاقه في الربع الأول من 2017.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات