458 ضبطية مخدرات لجمارك أبوظبي في 3 أشهر

بلغ عدد ضبطيات الإدارة العامة لجمارك أبوظبي من المواد المخدرة خلال الربع الأول من العام الحالي 458 ضبطية في جميع منافذ الإمارة الجمركية مقارنة بـ 321 ضبطية في الفترة ذاتها من العام الماضي بزيادة بلغت 42.7%.

وأوضحت جمارك أبوظبي، بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات الذي يوافق 26 يونيو من كل عام، أن الضبطيات شملت العديد من المخالفات الجمركية كالمخدرات والمواد الممنوعة والمقيدة، حيث بلغ وزن المواد المخدرة المضبوطة 2821.4 غراماً و17,296,50 من الحبوب المخدرة مقارنة مع 12,420,25 حبة مخدرة في الفترة ذاتها من العام الماضي بزيادة 39,26%.

وأشارت إلى أن مركز جمرك مطار أبوظبي سجل ضبط أكبر كمية من حيث عدد الحبوب ووزن المواد المخدرة إذ تم ضبط محاولة إدخال 500 غرام من المخدرات عن طريق الأمتعة والحقائب علاوة على الضبطيات التي تم اكتشافها في الأحشاء من المواد المخدرة.

وتمكن مفتشو ومراقبو جمارك أبوظبي من إنجاز عدد من الضبطيات عبر مهارة لغة الجسد فضلاً عن الاشتباه وجهاز الكشف عن المواد الممنوعة والمخدرة ما يعكس اليقظة العالية للكفاءات الوطنية من مفتشي الجمارك في حماية الوطن وإفشال محاولات المهربين.

وأكد مبارك مطر المنصوري المدير التنفيذي لقطاع العمليات الجمركية لجمارك أبوظبي أن مفتشي ومراقبي جمارك أبوظبي يتصدون بكل حزم لمحاولات تهريب المواد المخدرة والممنوعة بكافة أنواعها ويقفون في جميع منافذ الإمارة الجمركية البرية والبحرية والجوية حصناً منيعاً لكل من تسول له نفسه محاولة المساس بأمن واستقرار الوطن والنيل من أبناء الإمارات خصوصاً فئة الشباب.

وقال المنصوري «إن الإدارة العامة لجمارك أبوظبي تواصل جهودها الرائدة في تطوير وسائل التدريب لكافة مفتشيها لا سيما في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم جراء انتشار فيروس «كورونا» واتباع أحدث وسائل الكشف عن المواد المخدرة وتدريب المفتشين عليها عبر منصات رقمية للتدريب الافتراضي بما يعزز من مهارات موظفي ومفتشي الإدارة العامة لجمارك أبوظبي في مجال التفتيش الجمركي».

إجراءات

قال مبارك مطر المنصوري إن جمارك أبوظبي تتخذ كافة الإجراءات والأساليب التي تحبط أي محاولات لإدخال المواد المخدرة عبر جميع منافذ الإمارة الجمركية وبما يتوافق مع أحدث الممارسات العالمية في هذا الصدد، إضافة إلى الدور الرائد للكوادر الوطنية المؤهلة والمدربة والمزودة بأحدث الخبرات في التصدي للتحديات في مختلف الظروف من أجل الحفاظ على أمن وسلامة المجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات