مسؤولون عراقيون: مساعدات الإمارات راسخة في الوجدان

أكد مسؤولون عراقيون أن دعم ومساندة دولة الإمارات لجهود التصدي لفيروس «كورونا» المستجد «كوفيد19» عبر إرسال طائرة مساعدات على متنها إمدادات طبية وأجهزة فحص إلى بغداد ستبقى خالدة في وجدان الشعب العراقي كونها جاءت في ظروف حرجة يشهد فيها العالم أزمة عالمية استثنائية. وقالوا بمناسبة وصول طائرة مساعدات إماراتية إلى جمهورية العراق أمس على متنها مستلزمات ومعينات طبية، إن هذه اللفتة الإنسانية لدولة الإمارات مع أشقائهم في العراق تجسد عمق العلاقات التاريخية والأخوية بين البلدين الشقيقين.

وكان في استقبال طائرة المساعدات الطبية الإماراتية في مطار بغداد الدولي الدكتور أسامة الرفاعي، رئيس الدائرة العربية في وزارة الخارجية العراقية والدكتور سيف البدر المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والبيئة وأمير حسون مدير عام دائرة الإعلام والتوعية في وزارة الصحة والبيئة وعدد من المسؤولين العراقيين.

وقال الدكتور أسامة الرفاعي إن حكومة وشعب العراق ممتنون لدولة الإمارات لحرصها على إيصال مساعدات طبية لجمهورية العراق في ظل ظروف صعبة يمر بها العالم أجمع.

و قال الدكتور سيف البدر، إن مبادرة الإمارات الإنسانية لدعم الجهود الطبية في جمهورية العراق للتصدي لتداعيات فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد19» ومحاصرته للحد من انتشاره لها أكبر الأثر في نفوس الشعب العراقي كونها جاءت في وقت أزمة يمر بها العالم أجمع وانشغال الدول بشأنها الداخلي إلا أن عطاء الإمارات كان حاضراً في هذه المحنة.

ومن جانبها أعربت الدكتورة أروى هاشم عبد الحسن القائم بالأعمال في سفارة جمهورية العراق بدولة الإمارات عن شكرها وامتنانها لحكومة وشعب الإمارات على هذه المبادرة الطيبة التي تضمنت إرسال إمدادات طبية إلى إخوانهم في العراق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات