«الإمارات للتنمية الاجتماعية» تستضيف جلسة تجربتي مع الابتعاث

نظمت جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية في رأس الخيمة، جلسة حوارية مع الشباب، تضم عدداً من الطلبة الإماراتيين المبتعثين للدراسة في الخارج، تحت عنوان «تجربتي مع الابتعاث»، وأدارت الجلسة الإعلامية حنان البلوشي، بمشاركة أكثر من 200 متابع ومتابعة، عبر برنامج «زووم».واستضافت الجلسة كلاً من المبتعثين شيخة محمد شريف طالبة هندسة كيميائية وطاقة في جامعة ليدز، وحسن عمر الطنيجي طالب هندسة ميكانيكية في جامعه إلينوي بشيكاغو، ومحمد عبدالله الحبسي طالب دكتوراه في علوم المواد وهندستها في جامعة ليدز، ونور وليد آل علي طالبة علم جينات طبية في جامعة شفيلد، ومحمد خالد الشامسي طالب بكالوريوس علاقات دولية في كينجز كوليدج لندن.

وأكد الطلبة المبتعثون خلال الجلسة، أن رحلة الابتعاث والدراسة بالخارج ومنافسة شتى الجنسيات بالعلم يصقل الشخصية، ويعزز الثقة بالنفس، كما يضيف لهم خبرات علمية وعملية معاً في الوقت نفسه، مشيرين إلى أن تجاربهم تجعلهم يشجعون الطلبة للابتعاث بالخارج، والظفر بالعلم والخبرة وتعزيز الشخصية وخدمة الوطن بعدها بكل ما استفادوا منه بالابتعاث.

وأوضح خلف سالم بن عنبر، مدير عام جمعية الأمارات للتنمية الاجتماعية، أن هدف تنظيم الجلسة يمثل منصة حوار وتبادل للتجارب، التي قدمها الطلبة المبتعثون حول الدراسة في الخارج، بهدف ربط الطلبة الموجودين فعلياً على مقاعد الدارسة حالياً، والراغبين بالدراسة خارج الإمارات، لتكون تلك التجارب مرشداً لهم في مواجهة تحديات الغربة، وكيفية التعامل والتعايش مع ثقافة وأنظمة المجتمعات الجديدة خصوصاً أن الكثير من الطلبة قد يسافر لأول مرة للدراسة خارج الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات