989 ألف طن بترولي نقلتها «مواصلات الإمارات»

كشفت مواصلات الإمارات، عن قيامها بنقل أكثر عن 989 ألف طنٍ من المواد البترولية، وذلك في إطار منظومة خدمات النقل، التي تقدمها لتلبية احتياجات شركائها الاستراتيجيين من الشركات العاملة في الحقل البترولي، والصناعات الكيماوية والبتروكيماويات.

وقال وليد المهيري المدير التنفيذي للنقل والتأجير في إمارة أبوظبي، إنه: «في ظل الظروف الراهنة، وما يشهده العالم من تفشي جائحة فيروس «كورونا»، وتعطل العمل في معظم القطاعات، إلا أن مواصلات الإمارات، واصلت العمل على تقديم خدماتها في قطاع النقل البترولي، وذلك استناداً إلى قدراتها، ورصيد خبراتها في مجال النقل والمواصلات، وفق أفضل المعايير، وبتطبيق الإجراءات الاحترازية التي تضمن سلامة العاملين والمتعاملين في هذا القطاع الحيوي».

وذكر المهيري أنه تم التوسع في خدمات النقل البترولي، وزيادة حجم الكميات المنقولة عبر أسطول مركبات مواصلات الإمارات، المخصصة لأغراض نقل المواد البترولية، باختلاف أنواعها، خلال النصف الأول من العام الجاري 2020، بنسبة 30 %، مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي 2019، مشيراً إلى أنه على مدى العقود الـ 3 الماضية، حققت الشركة نجاحاتٍ، تجسّدت في ارتفاع كفاءة وجودة الخدمات التي تقدمها للشركاء والمتعاملين في مجال النقل والمواصلات والخدمات المستدامة.

وأكد المهيري على أن مواصلات الإمارات، أولت أهمية خاصة لخدمات النقل البترولي، عبر تطبيقها أعلى مستويات الأمن والسلامة والجودة، خلال تنفيذ عمليات نقل المواد البترولية والكيماوية، ضمن منطقة جغرافية واسعة، وحرصت على توفير كوادر كفؤة مدربة ومؤهلة، لتلبية الاحتياجات الحالية والمستقبلية، لنخبة من عملائها في الدولة، ما ساهم في تعزيز ثقة متعاملينا بخدماتنا، والتوسع في حجم الكميات المنقولة.

وصرح المدير التنفيذي للنقل والتأجير لإمارة أبوظبي، بأن الشركة تدير 12 عقداً مع شركائها في قطاع الحقل البترولي، ويتم من خلال تلك العقود، نقل 907 ملايين لترٍ من الديزل والبنزين ووقود الطائرات، ونقل نحو 40 ألف طنٍ من البولي إيثيلين والبولي بروبيلين، إلى جانب نقل 42 ألف طنٍ من الكبريت المنصهر، بإجمالي يبلغ 989 ألف طنٍ من المواد البترولية بمختلف مشتقاتها.

وأشار المهيري إلى قيام مواصلات الإمارات، بتخصيص 380 مركبةً لنقل المواد باختلاف أنواعها، وعدد 265 سائقاً مؤهلاً ومدرباً لنقل تلك المواد إلى مناطق مختلفة في الدولة، على مدار الساعة، وطوال أيام الأسبوع، مراعين في ذلك، تطبيق أعلى مستويات الأمن والسلامة والجودة المحلية والعالمية، عند تقديم الخدمة، ما أثمر نيل مواصلات الإمارات اعترافاً إقليمياً، بعد قبولها كعضو في الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات GPCA.

مضيفاً أن الشركة حصلت كذلك على شهادة «النظام الخليجي لتقييم الاستدامة والجودة SQAS Gulf»، والمعتمدة من قبل الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات GPCA، إلى جانب عضويتها في جمعية الشحن والمناولة العالمية، الأمر الذي انعكس إيجاباً على ثقة عملائها بخدمات النقل التي تقدمها، لا سيما في مجال النقل البترولي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات