استعراض المبادرات الداعمة لمجتمع عجمان جرّاء تأثيرات «كورونا»

عقدت اللجنة الدائمة للتنمية الاجتماعية، التابعة للمجلس التنفيذي، اجتماعها «عن بعد»، برئاسة الشيخة عزّة بنت عبد الله النعيمي، وحضور الأعضاء، وناقشت اللجنة عدداً من الموضوعات الحيوية في قطاع التعليم والصحّة، واستعرضت المبادرات المجتمعية الداعمة لمجتمع الإمارة، جرّاء تأثيرات جائحة «كورونا».

واطلّعت اللجنة على سير الخدمات الصحيّة المقدمة لمجتمع الإمارة، خلال فترة جائحة «كورونا»، وأشادت الشيخة عزّة بنت عبد الله، بالجهود الكبيرة التي تبذلها الكوادر الطبية في مواجهة الفيروس، والتي تعكس حرص واهتمام قيادات الدولة بصحة وسلامة الأفراد والمجتمع، وتسخير كافة الإمكانات البشرية والموارد، لتقديم العناية الطبية اللازمة، الأمر الذي ترك أثراً إيجابياً وثقة لدى المجتمع، بتوفّر البنية التحتية الطبية القادرة على احتواء الجائحة.

وناقشت اللجنة، أداء المدارس من خلال تطبيق التعلم عن بعد، وتأثيره في التحصيل الدراسي، وإيجابياته وسلبياته، حيث أكّد علي حسن الحمادي مدير منطقة عجمان التعليمية، أن جميع المؤشرات، أوضحت أن دولة الإمارات العربية المتحدة، من أفضل دول العالم التي نجحت في التعامل مع العملية التعليمية، في كافة مؤسساتها ومراكزها، واستمرارية في ظل أزمة «كورونا». وأكدت أزمة «كورونا»، أن البنية التحتية القوية التي تمتلكها دولة الإمارات العربية المتحدة، ساهمت في مواصلة التعليم.

وبيّن الحمادي أن: «تجربة التعلم عن بعد، تعد تجربة جديدة على المؤسسات التعليمية والطلبة وذويهم، وكان لها نتائج إيجابية عديدة، ووزارة التربية والتعليم، حريصة على أن يستفيد الطلبة من هذه التجربة، كما أنها وضعت العديد من البرامج والخطط والحلول الاستباقية لأي تحديات تواجه الطلبة خلال هذه الفترة، وتعمل بشكل مستمر على الاطلاع على آخر المستجدات والتطورات، بشأن جائحة «كورونا»، لوضع الخطط والتصورات لاستقبال العام الدراسي الجديد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات