دبي جاهزة كلياً للعمل «عن بُعد»

أكد تقرير لـ«دبي الذكية» أن دبي أصبحت جاهزة تماماً للعمل «عن بُعد» والتحول من العمل التقليدي بسلاسة وفعالية مع التركيز على الإنتاجية والمخرجات وضمان تحقيق حياة متزنة للموظفين على الصعيدين البدني والنفسي.

وأوصى تقرير «أثر جائحة كوفيد 19 في مرونة تجربة المدينة الذكية» بالعمل على استدامة الخدمات والبنية التحتية الرقمية والعمل على تحسينها، وتعزيز الوعي والإلمام المشترك بالظروف السائدة والمعلومات المهمة، وأظهر التقرير أن دبي أصبحت جاهزة بشكل كلي للعمل عن بعد والتحول من العمل التقليدي للعمل عن بعد بسلاسة وفعالية مع التركيز على الإنتاجية والمخرجات مع ضمان تحقيق حياة متزنة للموظفين على الصعيدين البدني والنفسي، كما كشف عن أن التقنيات التمكينية تمثل ركيزة أساسية لمدينة ذكية مرنة مثل «الهوية الرقمية»، وبأن مفهوم المدينة المرنة يستند على استدامة النظرة الشمولية للمدينة لتزدهر حتى أثناء الأزمات، مع التركيز على جودة التصميم الذي يعزز كفاءة الأنظمة لنظرة بعيدة المدى.

ويقدم تقرير «أثر جائحة كوفيد 19 في مرونة تجربة المدينة الذكية» - الذي أطلق خلال مؤتمر عن بُعد نظمته دبي الذكية صباح أمس بحضور الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر مدير عام دبي الذكية، وعدد من مديري العموم من الجهات المشاركة وأخصائيي تجربة المدينة الذكية وأخصائيي بيئة العمل، إلى جانب عدد من ممثلي وسائل الإعلام - نظرة شاملة للتأثيرات الناشئة عن الجائحة كما يرصد الآثار الواقعية والحقيقية حول تجربة الخدمات الذكية وتقديمها في المدينة وجاهزية هذه الخدمات للتغيير الهائل الذي حدث ويأتي كمبادرة من دبي الذكية للمساهمة في بلورة استراتيجية الحكومة لما بعد «كورونا» وترجمة لتوجيهات القيادة.

محاور

ويرتكز التقرير على دراسة ثلاثة محاور مختلفة تشمل كلاً من الموظفين والعمليات المؤسسية والخدمات المقدمة للمتعاملين والموظفين على حد سواء، حيث أعد هذا التقرير فريق أجندة السعادة في دبي الذكية بمساهمة فعّاله ومباشرة من قبل أخصائيي تجربة المدينة الذكية المعنيين بخدمات المدينة وأخصائيي بيئة العمل المعنيين في مجال الموارد البشرية (يمثلون 20 جهة حكومية وشبه حكومية وخاصة).

وأكد التقرير المرونة العالية لمنظومة عمل حكومة دبي خلال جائحة «كوفيد 19» الأمر الذي ساعدها على تجنب انخفاض جودة تجارب وخدمات المدينة التي تقدم للسكان والزوار بل دعم وتحسين بعض الخدمات بشكل أكبر، كما كشف التقرير التحديات والفرص والإجراءات الناجمة عن هذه الظروف الطارئة.

وأكدت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر خلال المؤتمر أن جائحة «كوفيد 19» جعلت الجميع يفكّر بطريقة مختلفة لتحويل التحديات التي أفرزتها التجربة إلى فرص يمكن التعلم والاستفادة منها لبناء مستقبل أفضل في دولة الإمارات، مشيرة في هذا الصدد إلى كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، «مخطئ من يظن أن العالم بعد كوفيد 19 كالعالم قبله».

وأوضحت أنه مع ظهور جائحة «كوفيد 19» اقتصرت حياة الملايين وبوقت قصير جداً على منازلهم فالتعليم والعمل الحكومي والخاص تحول لأنظمة التعليم والعمل عن بعد ووجدت حكومات العالم نفسها أمام تحديات غير مسبوقة، ونحن في دبي ودولة الإمارات لم نكن استثناءً عما يحدث في العالم، مشيرة إلى أن كافة الجهات في دبي بذلت جهوداً فورية وحثيثة للحفاظ على منظومة العمل الحكومي المتميز الذي حققت من خلاله دولة الإمارات مكانة ريادية عالمية على مر السنوات.

وقالت الدكتورة عائشة بن بشر: أردنا عبر هذا التقرير الذي يمثّل عصفاً ذهنياً تكاملياً مع شركائنا في القطاعين الحكومي والخاص أن نترجم توجيهات قيادتنا وتحديداً ما قاله صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، «أن الواقع الجديد يتطلب تطوير منهجية استباقية شاملة تستشرف معالم هذه المرحلة وتبتكر الحلول لتحدياتها»، وهو ما نتطلّع إلى الإسهام به.

وأضافت أنه مع التخفيف التدريجي لإجراءات تقييد الحركة في دبي والإمارات العربية المتحدة سعت «دبي الذكية» لاستكشاف التأثيرات التي أحدثتها هذه الأزمة غير المسبوقة على تجارب المتعاملين والموظفين في إمارة دبي، ولكون تأثير الجائحة لا يزال في مرحلة ديناميكية فإنه من المهم تقييم التحولات الحالية من خلال إجراء بحوث دقيقة حول الأساليب التي تتبعها المدن من أجل أن تتأقلم مع التغيرات التي يشهدها العالم عبر إطلاق هذا التقرير الذي شمل 34 مُخرجاً و8 توصيات، معربة عن أملها أن تدعم تلك التوصيات جهود صياغة السياسات لمرحلة ما بعد كوفيد 19، والتي تحسن جودة حياة الناس وتعزز سعادة سكان وزوار دبي.

سلامة الموظفين

من جهة أخرى، وفي محور نظام «العمل عن بعد»، أظهر التقرير أن سلامة الموظفين من أهم الجوانب التي تم أخذها بعين الاعتبار، لتجري التفاعلات الاجتماعية بشكل طبيعي كما كان وضعها في المكاتب، وشملت الإيجابيات التي أظهرت المرونة الإضافية التي وجدها الموظفون في الظروف الجديدة وارتفاع الإنتاجية والتركيز.

وأوضح التقرير أنه وبشكل عام برزت ثقافة جديدة داخل المؤسسات للعمل عبر شبكة الإنترنت تعمل فيها مراكز الاتصال على سد الفجوات التي يحتاج فيها الناس لمن يساعدهم، حيث كان يُنظر للتحول الرقمي على أنه تحدٍّ لكن الطلب الطارئ دفع المؤسسات للابتكار من أجل تقديم كافة الخدمات المتبقية عبر الإنترنت، وقد تجلت هذه الاستجابة السريعة بأعلى صورها من خلال تفاعل المديرين بسرعة تواكب وتيرة تفاقم الجائحة والتغييرات التي نشأت عنها.

لا تأثير سلبياً

خلص تقرير «دبي الذكية» إلى أن مستوى التأثير السلبي لكوفيد 19 في الخدمات في دبي كان محدوداً بالنسبة للمتعاملين والموظفين، حيث أفادت العديد من المؤسسات بأن نسبة كبيرة من البنى التحتية والخدمات كانت فعالة وجاهزة للعمل الرقمي وتعمل لتقديم الخدمات عبر الإنترنت كما أشار عدد من المؤسسات إلى إنجاز عملية التحول الرقمي للخدمات المتبقية بسرعة وبشكل كامل وإعدادها للاستخدام الفوري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات