الإمارات تشارك العالم الاحتفال بالمناسبة

حمدان بن محمد يحتفي بيوم الأب العالمي

احتفى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، بيوم الأب العالمي الذي يوافق 21 يونيو من كل عام، حيث نشر سموه عبر حسابه الرسمي في «تويتر» مقطع فيديو يتحدث فيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، عن الإنجازات الكبيرة التي حققتها دولة الإمارات، وأهم هذه الإنجازات هي الإنسان.

وعلّق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على مقطع الفيديو قائلاً: «يوم الأب العالمي».

وتشارك دولة الإمارات العربية المتحدة، دول العالم الاحتفال بيوم الأب العالمي، بهدف تكريمه وتسليط الضوء على مكانته في المجتمع الإماراتي، ودوره في تعزيز الترابط الأسري.

وفي الوقت الذي احتفت فيه عدد من المؤسسات في الدولة بيوم الأب العالمي -عن بعد- التزاماً بالتدابير والإجراءات الاحترازية، مخصصة مساحة واسعة من عبارات التهاني والعرفان للأب، شهدت مواقع التواصل الاجتماعي باقات متنوعة من عبارات التهنئة والحب التي تعبر عن قيم ومبادئ المجتمع الإماراتي، التي ترتكز على احترام وتقدير الآباء والأجداد الذين أنشأوا أجيالاً حملت راية التنمية والتطور والازدهار.

وعكست الاحتفالات بهذا اليوم مشهداً حضارياً راقياً في الدولة التي تضع قيادتها الرشيدة الآباء في مكانة عزيزة وتوليهم أهمية خاصة، حيث تضمنت إطلاق العديد من المحتويات المرئية، التي تتناول مكانة الأب، ودوره الأسري والمجتمعي، بالإضافة إلى باقة من بطاقات التهنئة التي تحمل في ثناياها مشاعر الفخر والاعتزاز بالآباء والأجداد.

وتتميز هذه المناسبة في الوطن العربي بخصوصية ومكانة كبيرتين، حيث انتشر وسم يوم الأب العالمي في مواقع التواصل الاجتماعي في جميع الدول العربية، كما زخر الفضاء الإلكتروني بتغريدات تعبر عن الاحتفاء بهذا اليوم.

وعلى الرغم من تخصيص 21 يونيو من كل عام ليوم الأب العالمي، إلا أن بعض المجتمعات تحتفي بالآباء وتكرمهم في أيام مختلفة من شهر يونيو، نظراً لما يحظى به الآباء من مكانة لدى جميع الشعوب، على اختلاف ثقافاتها وعاداتها.

وتبلورت فكرة الاحتفاء بيوم الأب، وتحويله إلى تظاهرة احتفالية اجتماعية عالمية، لدى المواطنة الأمريكية سونورا لويس سمارت دود، التي كانت تستمع إلى موعظة دينية في ولاية ميتشيغان في الولايات المتحدة الأمريكية، وأرادت سونورا أن تحتفي بوالدها، الذي أخذ على عاتقه وحده تربية أبنائه الستة بعد وفاة زوجته عام 1898، حيث قامت بتقديم عريضة تطالب من خلالها بتخصيص يوم للاحتفال بالأب، وأيدت هذه العريضة بعض الفئات وتوّجت جهودها بالنجاح في 19 يونيو 1910، عندما احتفلت مدينة سبوكين بأول يوم أب، وانتشرت هذه العادة فيما بعد في دول أخرى، حتى تم تخصيص 21 من يونيو من كل عام للاحتفال بيوم الأب العالمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات