العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    "إمارات العطاء" تعلن عن مسابقة لتصميم جائزة الطبيب الإماراتي

    أعلنت جمعية «إمارات العطاء» عن إطلاق مسابقة لتصميم جائزة الطبيب الإماراتي والتي ستمنح لأطباء الإمارات في يوم الطبيب الإماراتي الذي يصادف 11 مارس من كل عام، تزامنا مع مؤتمر أطباء الإمارات السنوي الذي يعقد سنويا بمشاركة واسعة من مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة وغير الربحية.  

    وتقدم جائزة الطبيب الإماراتي للأطباء الذين قدموا مبادرات مبتكرة ساهمت في إيجاد حلول واقعية للمشاكل الصحية لإتاحة الفرصة لمختلف فئات المجتمع للمشاركة في الجهود الرامية لإبراز الدور الريادي لأطباء الإمارات تثمينا لدورهم في خدمة المجتمع الإنسانية محليا عالميا.   

    ويشمل الاحتفال إرسال بطاقات بريدية إلى الأطباء وزوجاتهم، ووضع باقات من الزهور على قبور المتوفين من الأطباء، وقد اتخذت زهرة القرنفل الحمراء رمزًا ليوم الطبيب في مختلف الأعوام اضافة الى إطلاق مبادرات تساهم في استقطاب وتأهيل وتمكين أطباء الإمارات في رد الجميل للوطن محليا والإنسانية عالميا.

    وأكد الدكتور عادل الشامري العجمي الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء مدير برنامج الشيخة فاطمة للتطوع رئيس أطباء الإمارات، أن جائزة الطبيب الإماراتي هي الأولى من نوعها بهدف تكريم الأطباء، الذين قدموا خدمات جليلة على المستوى المحلي والعالمي في المجالات الطبية والتطوعية والإنسانية، انسجاماً مع الروح الإنسانية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه.

    وأضاف «في هذه المناسبة نوجه تحية إجلال وتقدير إلى العاملين في القطاع الصحي بالدولة من أطباء وممرضين وجميع الكوادر العاملة في هذا المجال، لجهودهم الاستثنائية خلال التعامل مع وباء كورونا العالمي، وتصدرهم المشهد العام بما قدموه من تضحيات كبيرة ووجودهم بالصف الأول ليلاً ونهاراً غير مبالين بالمخاطر في سبيل تحقيق حياة آمنة لأفراد المجتمع، وتنفيذا لمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، «لا تشلون هم».

    وقال الدكتور جمعة مصبح الكندي عميد كلية الطب في جامعة الامارات إن جائزة الطبيب الاماراتي تهدف إلى تكريم الأطباء الذين لهم إسهامات متميزة، وإلقاء الضوء على دور الأطباء القياديين ضمن منظومة العمل الوطني المشترك لمواجهة التحديات المتعلقة بالصحة وبالتنمية في الدولة، ومبادراتهم الإنسانية والمهنية، وتشجيع روح المنافسة والتعاون بين الأطباء في مختلف التخصصات الطبية.

    وأشار رئيس جمعية الامارات للقلب الدكتور وائل المحميد إلى أن اختيار الفائزين يعتمد على الترشيحات من قبل المؤسسات الصحية الاتحادية والمحلية، والخاصة لاختيار الفائزين من الذين كرسوا حياتهم لخدمة ودعم الحقل الطبي، وساهموا في تطور الخدمات الطبية.

    وأوضحت نائب رئيس جمعية الامارات للإنعاش الدكتورة نورة ال علي أن فئات جائزة الطبيب الإماراتي تتضمن 6 فئات للعمل الطبي والإنساني، تشمل: والتميز الأكاديمي، والتميز الإكلينيكي، والتميز البحثي والابتكار، إضافة إلى جائزة تمنح للطبيب العربي، والطبيب العالمي.

    وقالت الدكتورة نورة الكندي عضو مجلس جمعية امارات العطاء إن أطباء الإمارات، وبفضل القيادة الحكيمة استطاعوا أن يقدموا نقلة نوعية في القطاع الطبي، من خلال الارتقاء بالقطاعات الصحية والابتكار الطبي والعمل الإنساني الذي ساهم في التخفيف من معاناة الملايين في شتى بقاع العالم من خلال الملتقيات العلمية والعيادات المتنقلة، والمستشفيات الميدانية في مختلف الدول والتي تقدم برامج تشخيصية وعلاجية ووقائية، وتعمل على الارتقاء بالقطاع الصحي والتوعوي والوقائي.

     

    طباعة Email