يجري 175 ألف فحص أسبوعيا

تشغيل أكبر مختبر لـ «كوفيد 19» بالمنطقة في أبوظبي

شهد المختبر التخصصي بمستشفى المفرق في أبوظبي زيادة كبيرة في طاقته الاستيعابية لإجراء اختبارات «كوفيد 19»، ليصبح بذلك أكبر منشأة من نوعها لإجراء الفحوصات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

 وتم تجهيز المختبر، الذي أسسته شركة «بيورهيلث»، المتخصصة في تشغيل المختبرات ومقرها دبي، بأحدث تكنولوجيا أجهزة التشخيص الجزيئي المتوافقة مع المعايير العالمية، بما يمكنه من لعب دور أساسي في دعم جهود الدولة لمكافحة انتشار الوباء.

ويعمل المختبر على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع وتم رفده بكادر من 120 متخصصاً خبيراً، ويحتوي على أكبر عدد من نظم استخلاص وتنقية الأحماض النووية، إلى جانب منصات بتقنية تفاعل البوليمرز المتسلسل اللحظي. ومع تركيب معدات يزيد عددها على 120، يعد هذا المرفق فريداً من نوعه على مستوى الدولة لما يتمتع به من قدرات معالجة لإجراء 25 ألف فحص يومياً أي ما يعادل 750 ألف فحص في الشهر.

وقال مطيع الرحمن خان مدير مختبرات في بيور هيلث :"ستعالج هذه التوسعة مجالين محددين فيما يتعلق بالتشخيص السريري، إذ يعمل المختبر في الوقت الراهن على تسخير قوة تطبيقات التشخيص الجزيئي من خلال تقنية تفاعل البوليمرز المتسلسل اللحظي، التي تعتبر أداة تشخيصية مهمة للكشف عن الإصابة بـ «كوفيد 19» بشكل دقيق وبنسب حساسية وخصوصية عالية".

وأوضح: "وتساعد أداة الفحص هذه، بفضل قدرتها على الكشف المبكر عن الإصابة، في مكافحة الوباء بفاعلية. وتعتزم بيورهيلث رفع الطاقة الاستيعابية لإجراء 30 ألف اختبار بتقنية تفاعل البوليمرز المتسلسل يومياً عبر تركيب معدات إضافية في المستقبل القريب".

وأضاف: "ستعمل الشركة أيضاً على تطبيق تكنولوجيا المقايسة المناعية لتحديد الأجسام المضادة لـ «سارس كوف 2» في عينات المصل أو البلازما البشرية، وسيتم تخصيص هذه المقايسات كعامل مساعد في تشخيص فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، ولدعم دراسة الحالة المناعية للمريض المصاب بالعدوى. وهذا من شأنه أن يسهم في السيطرة على الوباء الحالي والحدّ من انتشار الفيروس من خلال اتخاذ تدابير محددة الأهداف".

وأوضح خان أن المختبر باشر عمله في وقت قياسي لم يتجاوز الـ 10 أيام ويتمتع بالقدرة الأكبر على إجراء الاختبارات على مستوى البلاد. وباعتبارها أكبر شبكة مختبرات في دولة الإمارات، تقوم بيورهيلث بتوفير خدمات الفحوصات الطبية الخاصة بفيروس كورونا المستجد في الدولة منذ اليوم الأول.

يشار إلى أن ردة فعل الإمارات تجاه تفشي الفيروس، في ظل توجيهات ومتابعة القيادة الرشيدة، كانت جديرة بالملاحظة والثناء حيث حرصت الجهات الصحية المعنية في الدولة على التعامل مع الوباء من منظور شامل وعدم إهمال أي جانب منه، فطبقت برامج صارمة للمراقبة مع إجراء فحوص على أوسع نطاق.

كلمات دالة:
  • فيروس كورونا ،
  • كوفيد-19،
  • المختبر التخصصي،
  • شركة بيورهيلث
طباعة Email
تعليقات

تعليقات