ضرار بالهول: الالتزام الصحي مسؤولية وطنية وإنسانية

دعا ضرار بالهول الفلاسي عضو المجلس الوطني الاتحادي، المدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات، إلى الالتزام بالقواعد الصحية المتبعة في مواجهة جائحة كورونا، ولا سيما البقاء في المنازل، والاستمرار في المحافظة على التباعد الاجتماعي، خلال عيد الفطر السعيد، بما يعنيه من مناسبة دينية كبيرة.

وقال الفلاسي إن الاحتفاء بالعيد واجب ديني مُصان، ويعكس تمسك أبناء الإمارات بدينهم الحنيف، إلا أن الاهتمام بالمصلحة العامة للمجتمع في هذه الظروف الاستثنائية، يتطلب في الوقت ذاته حرصاً ووعياً بالمخاطر التي يحملها هذا الوباء، وضرورة المحافظة على كل المعايير الصحية اللازمة لحماية المجتمع، مشيراً إلى تصريحات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، التي طالب فيها المواطنين والمقيمين في الإمارات بالمحافظة على عاداتنا وتقاليدنا، من خلال ما قدمته لنا التقنية من خدمات، والتواصل عبر هذه التقنيات.

وأشاد الفلاسي بالوعي الذي يبديه الشعب، خلال هذه الأزمة، وقال إن التعاون الذي أبداه الشعب الإماراتي والمقيمون في دولة الإمارات العربية، مع مؤسسات الدولة، في ظل قيادتنا الحكيمة، ساهم ويساهم بشكل كبير في التخفيف من المخاطر التي يحملها وباء كورونا، وأن هذا الوعي وهذا الالتزام يشكلان الحصانة التي يتمتع بها وطننا الإمارات.

مضيفاً إن تقيد الشعب الإماراتي والمقيمين في ربوع الإمارات بمختلف جنسياتهم، بالتعليمات التي تصدرها الجهات الرسمية الصحية في البلاد يعكس مدى حضارية دولة الإمارات ووعي المجتمع الإماراتي، مؤكداً أن الالتزام بالمعايير الصحية في العيد أيضاً يمثل مسؤولية وطنية وإنسانية، لأنه الوسيلة الأهم في المحافظة على أمن وسلامة الوطن والمجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات