بلديتا الشارقة وأم القيوين تستعدان لاستقبال العيد بإجراءات احترازية مكثفة

أعلنت كل من بلدية الشارقة وأم القيوين عن كامل استعدادهما لاستقبال عيد الفطر المبارك وفق خطط ممنهجة وتدابير وإجراءات احترازية في ظل الظروف الحالية بسبب فيروس «كورونا»، حيث أنجزت كل منهما كافة التدابير اللازمة التي تضمن تقديم خدماتهما وفق أفضل المعايير، ووضع خطط لتنفيذ زيارات تفتيشية مختلفة سواء على المنشآت الغذائية أو صالونات الحلاقة ومراكز التجميل، وكذلك رصد جميع مشوهات المظهر العام والسلوكيات السلبية واتخاذ اللازم حيالها.

وأكد ثابت الطريفي مدير عام بلدية الشارقة أن الظروف الحالية فرضت العديد من الإجراءات التي يجب الالتزام بها للحد من انتشار فيروس «كورونا»، ولذا حرصت البلدية على الاستمرار في تقديم خدماتها بصورة تضمن من خلالها إنجاز معاملات الجمهور والرد على استفساراتهم وملاحظاتهم، وهذا العام يحل عيد الفطر السعيد بصورة تختلف عن الأعوام السابقة ما يتطلب التزاماً ووعياً من المجتمع، لافتاً إلى مجانية المواقف حتى 30 يونيو المقبل، مناشداً الجمهور باستخدام المواقف العامة بالشكل الصحيح وعدم الوقوف بشكل مزدوج أو حجز أكثر من موقف أو غيرها من السلوكيات الخاطئة.

 

من جهته قال سالم خلفان بن حسين مدير قطاع حماية البيئة والسلامة العامة في بلدية أم القيوين، إن الإدارة سوف تنفذ حملات تفتيشية دورية على المحال والمنشآت الغذائية، خصوصاً المطاعم والمطابخ الشعبية التي يكثر الطلب عليها، إلى جانب التفتيش على صالونات الحلاقة الرجالية والنسائية وذلك للتأكد من مدى تطبيق أصحاب الصالونات للتدابير الوقائية التي تضمن الحفاظ على صحة الجمهور، لافتاً إلى استعداد المقاصب لاستقبال الجمهور بمواقيتها المعتادة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات