ولاية نيفادا الأمريكية تحصل على تكنولوجيا إماراتية لتوسيع نطاق فحوصات كورونا

أعلنت ولاية نيفادا الأمريكية عن حصولها على مواد تقنية متقدمة من مجموعة "جي 42" ـــ الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها ـــ بهدف توسيع نطاق الفحوصات المخبرية لمكافحة فيروس كورونا المستجد في الولاية.

وقال جيم مورين المتحدث باسم اللجنة المعنية بالاستجابة والإغاثة بشأن مكافحة فيروس كوفيد-19 إن هذه المواد التقنية من شأنها تسهيل إجراء دراسة مبتكرة حول التسلسل الجيني لفيروس كورونا المستجد.

وأضاف ــ في بيان صحفي نقلته وسائل الإعلام في مدينة لاس فيغاس ــ أن التكنولوجيا المتقدمة التي جرى الحصول عليها من الشركة الإماراتية ستساعد في اطلاق أول مختبر حديث بقدرات معالجة فائقة لإجراء أعداد كبيرة من الفحوصات الخاصة بالفيروس في لاس فيغاس.

وأوضح جيم مورين أن التكنولوجيا الإماراتية ستعزز من قدرات الولاية الأميركية على إجراء مزيد من البحوث بهدف تقليص أثر الفيروس على المواطنين الأميركيين وزوار الدولة خلال فترة الأزمة.

يذكر أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة تلقى اتصالا هاتفيا من ستيف سيسولاك حاكم ولاية نيفادا الأمريكية مؤخرا تناول آخر تطورات أزمة فيروس كورونا على المستوى العالمي وسبل التعامل معها واحتواء تداعياتها على المستويات الإنسانية والاقتصادية وغيرها.

وأشار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ــ خلال الاتصال ــ إلى التعاون بين دولة الامارات والولايات المتحدة في التصدي لفيروس كورونا ..مؤكدا سموه حرص الإمارات على تقديم كل ما تستطيعه للمساعدة في مكافحة خطر "كورونا" على المستويين الإقليمي والعالمي انطلاقا من إيمانها بأهمية التضامن بين مختلف الدول في مثل هذه الظروف..مشيرا إلى أن مشاركة الخبرات والتجارب بين الدول تعزز قدراتها المشتركة لمواجهة هذه الأزمة.

من جانبه أكد حاكم ولاية نيفادا ــ خلال الاتصال ــ عمق العلاقات الإماراتية - الأميركية ..وعبر عن تقديره للتعاون القائم مع الامارات في التعامل مع أزمة فيروس كورونا.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات