سفيرنا في كازاخستان يشيد بجهود مؤسسة التنمية الأسرية

نفذت مؤسسة التنمية الأسرية ورشتي عمل بالتعاون مع سفارة دولة الإمارات في جمهورية كازاخستان لموظفي السفارة وأسرهم وأعضاء الملحقية العسكرية والعاملين المحليين في جمهورية كازاخستان والطلبة الدارسين فيها.

حيث أشاد الدكتور محمد أحمد الجابر، سفير الدولة لدى جمهورية كازاخستان، بالجهود التي تبذلها مؤسسة التنمية الأسرية في هذا الوضع الراهن والمساهمة في خلق التوازن في المجتمع الإماراتي والمحافظة على وحدة الأسرة وتماسكها، ونشر روح الإيجابية والتفاؤل لدى المواطنين والمقيمين على هذه الأرض المعطاء، بالإضافة إلى رفع الوعي لدى الأسرة وأفراد المجتمع بمفهوم المسؤولية الفردية والمجتمعية للمحافظة على التماسك الأسري والتلاحم المجتمعي في ظل الظروف الراهنة.

كما أكد على أهمية تضافر الجهود التي تبذلها حكومتنا وتوجهات ومبادرات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات في مجال إسعاد المواطنين والمقيمين ونشر مبادئ السعادة الإيجابية في المجتمع، وتعزيز التعاون بين الجهات المعنية بالأسرة والمجتمع في الدولة وإبراز جهودها محلياً وعالمياً، من خلال الورش والندوات التي تنفذها وتقدم عن بعد على يد مختصين في المجالات والمحاور الإنسانية والاجتماعية المختلفة.
 


وبدورها أشارت مريم الرميثي مدير عام المؤسسة إلى أن المؤسسة ومن خلال برنامج الشراكة والتعاون عن بعد، حريصة على ترجمة توجهات القيادة الرشيدة والتعاون مع الجهات الحكومية المختلفة من أجل تقديم الدعم الاجتماعي والمعنوي والوصول إلى جميع المواطنين في الدولة وخارجها، وأهمية تضافر الجهود من أجل المحافظة على صحة وسلامة الأسرة وكافة أفراد المجتمع.

وجاءت الورشة الأولى بعنوان (مشارف الإيجابية) ضمن خدمة (تعزيز دور الرجل في الوالدية الإيجابية) وقدمها نزار القحطاني (مستشار تربوي اجتماعي) من دولة الإمارات.

والورشة الثانية بعنوان (جودة بإحسان) ضمن خدمة (رخصة الحياة الزوجية) التي قدمتها الدكتورة جليلة حمود الحمدان استشاري الجودة الدولي من دولة الكويت.
طباعة Email
تعليقات

تعليقات